28 نونبر 2023

برئاسة مولاي إبراهيم العثماني.. اللقاء التواصلي الثامن لفائدة منخرطي التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية بمدينة وجدة

برئاسة مولاي إبراهيم العثماني.. اللقاء التواصلي الثامن لفائدة منخرطي التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية بمدينة وجدة


ترأس السيد مولاي إبراهيم العثماني رئيس المجلس الإداري اللقاء التواصلي الثامن تحت شعار : “تنزيل المخطط الاستراتيجي الخماسي 2021 – 2025 للتعاضدية العامة رهين بتعزيز التواصل مع المنخرطين ” لفائدة منخرطي مدينة وجدة بحضور السادة أعضاء المكتب المسير والسادة مناديب جهة وجدة ، والسيد المدير العام و السيدة المراقبة العامة وأطر ومستخدمي التعاضدية العامة لموظفي الادارات العمومية.
في البداية إستهل السيد مولاي إبراهيم العثماني هذا اللقاء التواصلي بالخبر السار المتعلق بالقرار المشترك الخاص بالزيادة في منحتي التقاعد والوفاة.
َحيث حضر هذا اللقاء التواصلي عدد كبير من المنخرطين وذوي حقوقهم من مختلف القطاعات على مستوى الجهة ، والذين إستحسنوا هذه الخطوة الايجابية التي أقدم عليها السيد مولاي إبراهيم العثماني بمعية الأجهزة المسيرة وهي التواصل المباشر معهم ، والتي تعتبر الأولى من نوعها في تاريخ هذه المؤسسة الاجتماعية ذات الأهداف النبيلة ، والتي قدم من خلالها أجوبة لأسئلة حارقة تشغل بال المنخرطين في مختلف المجالات والمواضيع ذات الصلة بالقطاع التعاضدي وذلك بهدف تجويد الخدمات الإدارية والصحية والاجتماعية المقدمة لجميع والمرتفقين خدمة للصالح العام.
ويأتي هذا اللقاء في سياق تبني الأجهزة المسيرة الحالية بقيادة السيد مولاي إبراهيم العثماني سياسة التواصل المباشر مع المنخرطين وذوي حقوقهم التي تضمنها المخطط الاستراتيجي 2021-2025 لتأهيل التعاضدية العامة.

والجدير بالذكر أن هذا اللقاء التواصلي هو الثامن من نوعه ضمن سلسلة اللقاءات التواصلية مع المنخرطين وذوي حقوقهم التي إنفتحت عليها الأجهزة المسيرة الحالية بقيادة رئيس المجلس الاداري والتي ستشمل كل جهات المملكة الشريفة وتهدف إلى التنزيل الفعلي لمضامين الجهوية المتقدمة التي سطرت بالمخطط الاستراتيجي الخماسي لتأهيل التعاضدية العامة.
وفي الأخير أكد السيد مولاي إبراهيم العثماني إنخراطه التام واللامشروط لإنجاح الورش الملكي الرائد والطموح حول الحماية الاجتماعية والتغطية الصحية الشاملة تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *