30 ماي 2024

بدعم من AstraZeneca، تطلق جامعة Euromed بفاس (UEMF) ، بالتعاون مع SMEPS ” الشراكة من أجل صحة أفضل في المغرب” تحت اسم HTA CHARAKA

بدعم من AstraZeneca، تطلق جامعة Euromed بفاس (UEMF) ، بالتعاون مع SMEPS ” الشراكة من أجل صحة أفضل في المغرب” تحت اسم HTA CHARAKA

تهدف الشراكة إلى رفع القدرات المغربية في أدوات تقييم التكنولوجيا الصحية Health Technology Assessment HTA وطرقها ، مع الهدف النهائي المتمثل في تقييم أفضل للابتكار الصيدلاني مع تسريع وصولهم إلى المرضى المحتاجين.

الرباط، المغرب – 18 ماي – يسر الجامعة Euromed بفاس (UEMF) والجمعية المغربية لاقتصاديات المنتجات الصحية (SMEPS) بالتعاون مع AstraZeneca AZ أن تعلن عن توقيع اتفاقية شراكة رائدة ، تحمل اسم “HTA Charaka الشراكة من أجل صحة أفضل”. تم توقيع الاتفاقية في 18 ماي 2023 ، بحضور الممثلين الرئيسيين وأصحاب المصلحة في حفل توقيع مرموق في الرباط ، المغرب.

اتفق الشركاء الثلاثة معا على التعاون من أجل تنفيذ مشروع HTA CHARAKA الذي يتكون من جلسات تعليمية وورش عمل تهدف إلى رفع القدرات المغربية في أدوات وأساليب تقييم التكنولوجيا الصحية (HTA) لتقييم أفضل للابتكار الصيدلاني وتسريع وصوله إلى المرضى المحتاجين.

تهدف “HTA Charaka” إلى تقديم الدعم لنظام الرعاية الصحية في فترة التغييرمع مشروع توسيع الرعاية الصحية الذي يتماشى مع رؤية المملكة لتعزيز الوصول إلى الرعاية الصحية لجميع المغاربة. ويمثل هذا التعاون تآزرا قويا يجمع بين خبرات وموارد كل شريك.

وتعليقا على هذا الإنجاز الهام، قال رامي اسكندر، الرئيس القطري لشركة Astrazeneca في الشرق الأدنى والمغرب العربي: “نحن متحمسون للشروع في هذه الرحلة مع الجامعة الأورومتوسطية في فاس و SMEPS. ومن خلال هذه الشراكة، نهدف إلى إحداث تغيير إيجابي في النظام البيئي للرعاية الصحية في المغرب من خلال تعزيز عملية صنع القرار القائمة على الأدلة وضمان وصول العلاجات المبتكرة إلى المرضى في الوقت المناسب وبأسعار معقولة”.

وأضاف البروفيسور مصطفى بوسمينة، رئيس الجامع EuroMed بفاس: “سيتم إطلاق هذه المبادرة القيمة، التي تستند إلى نهج علمي مستقل تماما، في سياق إصلاح النظام الصحي في المغرب وتظهر التزام الجامعة الأوروبية بوسط شرق المتوسط بتعزيز الرعاية الصحية وتشجيع الابتكار. من خلال توحيد القوى، يمكننا استخدام قدرات ومعرفة كل شريك، مما يؤدي إلى تآزر من شأنه أن يفيد المرضى بشكل كبير ويساهم في تطوير نظام الرعاية الصحية المغربي”.

ومن جانبه، صرح البروفيسور سمير عاهد، رئيس الجمعية المغربية للاقتصاد في منتجات الصحة في SMEPS: “يسر SMEPS أن تقدم لهذا التحالف كفاءته الأكاديمية المعترف بها، وقدراته البحثية، وتفانيه في الجودة الأكاديمية، وضمان أعلى مستويات الدقة العلمية والابتكار. نحن واثقون من قدرتنا على إحداث تأثير كبير وتعزيز نتائج المرضى من خلال ريادة AstraZeneca العالمية في مجال المستحضرات الصيدلانية الحيوية والرؤى المهمة لجامعة Euromed بفاس في قطاع الرعاية الصحية المحلي “.
وحضر حفل التوقيع ممثلون عن قطاع الرعاية الصحية، وجامعة EuroMed بفاس، ومؤسسة SMEPS، وAstrazenecaا، مما يرمز إلى التزامهم بالنهوض بالرعاية الصحية في المغرب.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *