بدء خدمة توصيل الطلبات إلى المنازل بالدرون

بدء خدمة توصيل الطلبات إلى المنازل بالدرون

بدء العمل رسمياً بخدمة توصيل الطلبات للمنازل بواسطة الدرون لسكان كريستيانسبرغ، بولاية فرجينيا، الذين سيكونون قادرين على طلب الوجبات الخفيفة والأدوية، التي لا تحتاج إلى وصفة طبية لصرفها وغيرها من الاحتياجات الصغيرة، وفقاً لما نشرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وكما يظهر بمقطع الفيديو، الذي نشرته شركة “ألفابت”، من المقرر أن تنقل الخدمة الجوية ذاتية التحكم الطلبات، التي يطلق عليها اسم “وينغ”، من 3 سلاسل للمتاجر المحلية في فرجينيا.

وافقت إدارة الطيران الفيدرالي الأميركية FAA على برنامج تسليم الطلبات بطائرات بدون طيار في شهر مارس، وأعلنت شركة ألفابت عن قائمة تضم أكثر من 100 منتج يمكن لسرب الدرون توصيلها إلى المنازل في ولاية فرجينيا الشهر الماضي.

وقال فيش سانكاران، كبير مسئولي الابتكار في شركة ألفابت: “يواصل فريق الابتكار استكشاف كل الإمكانات لتحديث تجربة المستهلك”، مشيراً إلى أن الخدمة الجديدة تساعد على توصيل الطلبات، التي يحتاج إليها المستهلك أينما كان موقعه، خلال دقائق وليس ساعات أو أيام”.

تقع كريستيانسبرغ، بالقرب من منطقة اختبار خدمة “وينغ”، حيث بدأت التجارب على خدمة توصيل الطائرات بدون طيار كجزء من برنامج تجريبي متكامل، تابع لوزارة النقل الأميركية منذ عام 2016.

تستخدم خدمة “وينغ” مركبات تشبه المروحيات ذاتية التحكم ويمكنها بسرعة 120 كم/ساعة، باستخدام مصدر طاقة صديق للبيئة. ولكن من بين القضايا الرئيسية للاستخدام التجاري للطائرات بدون طيار تلك المتعلقة بالخصوصية والضوضاء.

وفي هذا السياق، صرح جيمس بيرغيس، الرئيس التنفيذي لخدمة “وينغ”: “سيكون هناك الكثير أمامنا لنتعلمه، لأن هذه الخدمة هي الأولى من نوعها، ولا أحد يعرف على وجه التحديد ما هي أفضل طرق التطبيق والتشغيل”، معرباً عن اعتقاده “أنه بالشراكة مع المجتمع، سيمكن التوصل لإجابات حول أي تساؤلات معاً”.

تمثل الموافقة على عمليات خدمة “وينغ” في الولايات المتحدة إحدى الخطوات الرئيسية العديدة، التي تمت خلال العام الماضي، والتي تتضمن ضوءا أخضر من الجهات التنظيمية الأسترالية للسماح بتقديم خدمة توصيل الطلبات بالدرون للمستهلكين خلال الشهر الجاري.

وتفوقت خطوات خدمة “وينغ” على منافسها الرئيسي غوغل في مجال الدرون التجاري، وكذلك شركة أمازون، التي تخطط أيضا لتوصيل منتجاتها إلى عتبة منزل المستهلك، بواسطة سرب درون خدمتها “برايم إير”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *