خلدت جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس، اليوم العالمي للشعر بحضور نخبة من المثقفين والشعراء المغاربة.

وقال رئيس الجامعة، رضوان مرابط، إن هذا الاحتفاء يعكس انفتاح المؤسسة الجامعية على مختلف أشكال الابداع واهتمامها بالشعر والشعراء الذين يضطلعون بدور طليعي في إثراء القيم الانسانية.

وأبرز أن الشعر لغة كونية وثروة في الوجود الانساني كما أنه يشكل منبعا للجمال والعدالة والحرية.

وتميز الاحتفاء بتكريم الشاعرين عباس الجيراري وعبد العزيز بن عثمان التويجري الذين وصفهما رئيس الجامعة بأنهما رمزان للثقافة المغربية والعربية وأيقونتان للكتابة الشعرية.

وقدم المحتفى بهما قراءات شعرية مختارة من رصيدهما الحافل.

وكانت اليونسكو قد أعلنت سنة 1999 يوم 21 مارس من كل عام يوما عالميا للشعر احتفاء بهذا التعبير الأدبي الانساني العريق وتكريما للشعراء.

أخبار ذات صلة

إصدار جديد..“القضاء المتعدد، اليهود والمسلمون في المغرب المعاصر”

الثرات الموسيقي المغربي جزء لا يتجزأ من هوية مشتركة بين المسلمين واليهود المغاربة عبر التاريخ

الملتقى الجهوي الأول للمسرح من 19 الى 30 أبريل 2021

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@