اتخذت، المنطقة الإقليمية للأمن الوطني بالخميسات، مجموعة من التدابير الأمنية، لرفع درجة اليقظة قبل حلول السنة الميلادية الجديدة، بهدف ضمان الأمن والسلامة للمواطنين و ممتلكاتهم و صون حقوقهم، حيث تتزامن ترتيبات هذه السنة مع ظرفية وبائية استثنائية ناجمة عن جائحة (كوفيد-19).

هذه التعبئة “الاستثنائية والمتواصلة” لعناصر الأمن الوطني على صعيد المنطقة الإقليمية بالخميسات، على غرار العناصر الأمنية الأخرى على المستوى الوطني، ليست وليدة اليوم أو استثنائية أو لحظية، بقدر ما تمثل مهمة يومية وواجبا وطنيا تقوم به عناصر الشرطة بكل تفان وإخلاص.

وشهدت، الاستعدادات الأمنية الاستثنائية بالخميسات بمناسبة نهاية السنة الميلادية، ترتيبات أمنية ومراقبة حذرة، كما تم الاستعانة بالسدود القضائية والإدارية، حيث اعتمدت المنطقة الإقليمية للأمن، على إمكانيات لوجيستيكية وبشرية من أجل فرض حظر التجول الليلي، حيث فاقت الترتيبات العشرات من رجال ونساء الأمن منهم بزي الشرطة والزي المدني مدعمين بمعدات التواصل اللاسلكي والسيارات الخفيفة و الكبيرة، بالإضافة إلى الدراجات النارية، ومعدات لتشخيص هوية المشتبه فيهم.

وتلقّت، مختلف الوحدات الأمنية بالخميسات، يومه الجمعة 31 دجنبر الجاري، بمقر المنطقة الإقليمية للأمن، التوجيهات والأوامر من طرف المراقب العام السيد خالد برخلي من أجل السهر على مراقبة مداخل المدينة و تثبيت نقاط المراقبة لفرض حظر التجول، و رفع التعزيزات الأمنية و درجت التهأب للقبض على المشتبهين و المخالفين و الجانحين.

و قررت، الحكومة اتخاذ عدة تدابير ليلة ال31 دجنبر 2021 إلى فاتح يناير 2022، وذلك استنادا للمقتضيات القانونية المتعلقة بتدبير حالة الطوارئ الصحية، وتعزيزا للإجراءات الوقائية اللازمة للحد من انتشار وباء كورونا المستجد بما يحفظ صحة المواطنات والمواطنين، وتثمينا للنتائج الإيجابية الهامة التي حققتها المملكة في مواجهتها لهذه الجائحة.

وأوضحت الحكومة، في بلاغ بهذا الخصوص، أن هذه التدابير تشمل منع جميع الاحتفالات الخاصة برأس السنة الميلادية، ومنع الفنادق والمطاعم وجميع المؤسسات والمرافق السياحية من تنظيم احتفالات وبرامج خاصة بهذه المناسبة.

كما تهم هذه التدابير إغلاق المطاعم والمقاهي على الساعة الحادية عشر والنصف ليلا، وحظر التنقل الليلي ليلة رأس السنة من الساعة الثانية عشر ليلا إلى الساعة السادسة صباحا.

جدير بالذكر، أن الوحدات الأمنية المنتشرة على مستوى مدينة الخميسات، ضمت وحدات السير والجولان، ووحدات التدخل السريع، وسيارات الأمن المكلفة بالمحاور الطرقية الرئيسية، وقوات الهيئة الحضرية والشرطة القضائية و فرقة الأبحاث و التدخلات الميدانية و فرقة الدراجات المتنقلة والقوات المساعدة، حيث استمر عمل هذه الوحدات حتى فجر يومه السبت.

أخبار ذات صلة

الداخلة وادي الذهب “إن فوكس” 2021.. جهة تتحرك على بساط النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية

إعفاءات في فضيحة “الجنس مقابل النقط” في مدرسة ENCG بوجدة

كوفيد-19: الفيدرالية المغربية لناشري الصحف تقدم تصورها بخصوص المواكبة العمومية للصحافة (مفتاح)

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@