9 ماي 2024

بالصور.. افتتاح أول مركب سوسيو رياضي بمدينة الخميسات

بالصور.. افتتاح أول مركب سوسيو رياضي بمدينة الخميسات

تم، اليوم الأحد 17 دجنبر الجاري، الإفتتاح الرسمي للمركب السوسيو رياضي للقرب الياسمين بمدينة الخميسات وهو منشأة رياضية ثقافية تربوية تابعة للمديرية الإقليمية لوزارة الشباب والثقافة والتواصل قطاع الشباب.

وجاء، افتتاح المركب السوسيو رياضي الياسمين بعد طول انتظار امتد لسنوات بعدما تعرضت بنايته للتخريب، إلى حين التحاق المدير الإقليمي لقطاع الشباب هشام مخون الذي انكب على هذا الملف، ووضعه ضمن أولوياته حيث خضع المركب إلى إصلاحات جدرية وتم تجهيزه بأحدث الوسائل والتجهيزات الرياضية، وأصبح منشأة هي الأولى من نوعها على صعيد مدينة الخميسات.

وقامت، المديرية الإقليمية للشباب بالخميسات اليوم الأحد بتنظيم الأبواب المفتوحة للتعريف بهذه المنشأة الرياضية التربوية الأولى من نوعها، وتقريب خدماتها ومرافقها لفائدة الساكنة المحلية وذلك تحت شعار؛ “التنشيط السوسيو رياضي قاطرة للتنمية”.

وتميّزت، الأبواب المفتوحة بحضور هشام مخون المدير الإقليمي لقطاع الشباب بالخميسات وأطر المديرية الإقليمية، وفعّاليات إعلامية، وجمعيات رياضية وثقافية، بالإضافة إلى أندية رياضية للتعرف على مخلف الملاعب والمرافق الذي يضمها المركب السوسيو رياضي الياسمين.

وفي حوارٍ خصّ به جريدة “المغربي اليوم” ذكر هشام مخون المدير الإقليمي لوزارة الشباب والثقافة والتواصل قطاع الشباب بالخميسات أن هذا المركب السوسيو رياضي الياسمين يهدف إلى تطوير الأنشطة الرياضية، وتعزيز تجهيزات القرب، وتحسين إطار عيش الساكنة المحلية.

وأضاف، المدير الإقليمي، أن هذه المنشأة تضطلع بأدوار رياضية تربوية اجتماعية وستمكن من تلبية حاجيات الساكنة المستهدفة، التواقة إلى فضاءات تتيح تفتح وتنمية الطاقات البدنية، لاسيما الجمعيات الرياضية وفرق الأحياء.

ويتوفر، المركب السوسيو رياضي للقرب الياسمين على ملاعب لمزاولة كرة القدم المصغرة، وكرة السلة، وكرة اليد، والكرة الطائرة، ومستودعات للملابس، وقاعات لممارسة رياضات فنون الحرب وبناء الأجسام، وقاعة للمعلوميات، وفضاء مخصص لأنشطة الوقت الحر، ومرافق إدارية.

جدير بالذكر، أن هذه المنشأة الرياضية التربوية تم إحداثها بموقع استراتيجي بمدينة الخميسات، حيث تشكل أفضل أداة لمحاربة الهدر المدرسي وجنوح الأحداث، والإهتمام بفئة الشباب، كما ستوفر خدمات للقرب ذات جودة لساكنة الأحياء المستهدفة، كما أن هذا المشروع يأتي تجسيداً للرؤية الملكية التي تضع العنصر البشري، لاسيما الشباب، في صلب الأوراش الكبرى الجاري إنجازها بالمملكة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *