أودع قاضي التحقيق، أول أمس (الاثنين)، بالسجن المحلي، أستاذا للغة الفرنسية، كان يزاول مهامه بمدرسة تابعة لتراب جماعة أيت بورزوين، ضواحي الحاجب، للاشتباه في ارتكابه جناية التغرير وهتك عرض أربع تلميذات قاصرات.

ومثل المتهم، صبيحة اليوم نفسه، أمام الوكيل العام للملك لدى استئنافية مكناس، قبل أن يحيله على قاضي التحقيق، الذي أمر بإيداعه السجن، في انتظار استكمال التحقيق التفصيلي، الذي حددت أولى جلساته في 24 أبريل الجاري.

وأوقفت مصالح الدرك الملكي بالمركز القضائي للحاجب، المشتبه فيه، السبت الماضي، إثر شكايات من أولياء تلاميذ تتهمه بالاعتداء الجنسي على قاصرات.

وأوضحت المصادر حسب جريدة “الصباح”،التي أوردت الخبر، أنه جرى اعتقال المتهم المتزوج والأب لطفلين إثر شكايات مباشرة تقدمت بها الأسبوع الماضي، أسر التلميذات ضحايا الاعتداء الجنسي لدى محكمة الاستئناف بمكناس، فيما فضل بعض الضحايا عدم تقديم شكاية ضد المشتبه فيه، خوفا من انتشار الفضيحة وتأثيرها على القاصرات والعائلات.

وفور علمها بالواقعة، بادرت المديرية الإقليمية للتربية والتكوين بالحاجب، إلى اتخاذ إجراءات وتدابير قانونية وإدارية وتربوية، تهدف إلى ضمان سير الدراسة بشكل عاد بالمؤسسة التعليمية المذكورة، بينما انطلقت الأبحاث بوضع المتهم رهن الحراسة النظرية، وعرض التلميذات على الطبيب، بتنسيق مع النيابة العامة.

أخبار ذات صلة

فيديو لسرقة مثيرة بفاس… الأمن يوضح

الفذ يعترف بفضل لْمْعلم شعيب الطالعي في مساره الفني

كوفيد 19… توسيع الاستفادة من عملية التلقيح لتشمل المواطنين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 50 و55 سنة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@