9 يونيو 2024

انطلاق خدمات المركز الصحي القروي المستوى 2 بالمعازيز إقليم الخميسات

انطلاق خدمات المركز الصحي القروي المستوى 2 بالمعازيز إقليم الخميسات

تم تعزيز العرض الصحي بإقليم الخميسات من خلال انطلاق خدمات المركز الصحي القروي المستوى الثاني بالمعازيز، بعد التعليمات التي أعطاها منصور قرطاح عامل صاحب الجلالة على إقليم الخميسات.

و قامت، لجنة ضمت كلٌ من المندوب الإقليمي لوزارة الصحة و الحماية الاجتماعية الدكتور فؤاد خرماز و رئيس شبكة المؤسسات الصحية الدكتور منعم لغليض و رئيس جماعة المعازيز أشرف شهبون و أعضاء المجلس بزيارة المركز المذكور الذي شرع في تقديم خدماته الصحية لفائدة الساكنة المحلية.

ويأتي إعادة بناء وتجهيز هذا المركز الصحي، تنفيذا للتوجيهات الملكية المتعلقة بإصلاح وتأهيل القطاع الصحي، وفي إطار تطوير العرض الصحي لمواكبة تنزيل الورش الملكي للحماية الاجتماعية، لا سيما المتعلق بإرساء تغطية صحية شاملة وموحدة.

ويتكون هذا المركز الصحي القروي من فضاء للانتظار، وحدة للاستقبال والتوجيه، قاعة للحالات المستعجلة، صيدلية، قاعة للعلاجات، قاعة لتلقيح الأطفال، قاعة للفحص الطبي، مكتب للطبيب الرئيس، مكتب للممرض الرئيس، قاعة للإجتماعات، و مرافق صحية.

ولضمان سير الخدمات الصحية الأساسية بهذا المركز، عبأت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية موارد بشرية مؤهلة ستسهر على تقديم الخدمات الصحية، وتضم طبيبة عامة و 4 ممرضين متعددي التخصصات و 4 ممرضات مولدات، كما تم تزويد هذا المركز بمعدات طبية وبيوطبية حديثة وعالية الجودة.

وفي تصريح لجريدة “المغربي اليوم” أشاد المندوب الإقليمي لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية بالخميسات، الدكتور فؤاد خرماز، بانطلاق خدمات هذا المركز الصحي القروي من المستوى الثاني، والذي ستستفيد منه ساكنة جماعة المعازيز المناطق المجاورة.

وأشار إلى أن هذا المركز الصحي، الذي يندرج في إطار سياسة القرب التي تنهجها الوزارة، سيعزز ولوج المواطنين للخدمات الصحية، وسيمكنهم من توفير تكلفة التنقل المرتفعة.

من جهته، أكد أشرف شهبون رئيس جماعة المعازيز، أن هذا المركز الصحي القروي من المستوى الثاني سيجعل الخدمات الصحية أقرب إلى سكان جماعة المعازيز والجماعات المجاورة، وسيمكن من تحسين الخدمات الصحية المقدمة لفائدة الساكنة المحلية.

و أضاف، أنه تم وضع سيارة إسعاف رهن إشارة المركز الصحي لنقل المرضى و لتلبية حاجة الساكنة، و أن هذا المركز الصحي، الذي يتوفر على موارد بشرية مؤهلة، من شأنه العمل على تحسين ظروف استقبال المرضى من أجل الاستشفاء.

جدير بالذكر أن هذه المبادرة تندرج في إطار برنامج تقليص الفوارق المجالية وتأهيل قطاع الصحة بالعالم القروي لتقريب الخدمات الصحية الأساسية وتجويدها، إلى جانب تحسين ظروف اشتغال مهنيي الصحة العاملين بهذا المركز.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *