آخر الأخبار

الوزير الأول الأسبق محمد كريم العمراني إلى دار البقاء

الوزير الأول الأسبق محمد كريم العمراني إلى دار البقاء
قبل المقال

 

 

 

توفي فجر اليوم الخميس بالدار البيضاء، محمد كريم العمراني ، الوزير الأول الأسبق ، عن عمر ناهز 99 سنة، وفق ما علم لدى أسرته.

و سيوارى جثمان الفقيد الثرى بعد صلاة ظهر اليوم الخميس في مقبرة الشهداء بالدار البيضاء.

و شغل الفقيد ، المزداد في فاتح مايو 1919 بفاس ، ثلاثة مرات منصب الوزير الأول ، ضمن ست حكومات ، من 6 غشت 1971 إلى 20 نونبر 1972 ، ثم من 30 نونبر 1983 الى 30 شتنبر 1986 ، وأخيرا من 11 غشت 1992 الى 25 مايو 1994 .

و شهدت الفترات التي ترأس الفقيد فيها الحكومة إصلاحات هامة ، من قبيل برنامج التقويم الهيكلي ،وإصلاح الميزانية ،والإصلاح الضريبي من خلال اعتماد منظومة حديثة .

و شغل الفقيد ، الذي يعد أحد رواد القطاع المقاولاتي في المغرب ، لفترة طويلة منصب المدير العام للمكتب الشريف للفوسفاط ، إذ تولى هذه المسؤولية لأول مرة ابتداء من فاتح يوليوز 1959 ، ثم عين مجددا في نفس المنصب في 17 ماي 1967 ، واستمر في تدبير هذه المؤسسة الى غاية 31 يوليوز 1990 .

وعلى مدى قرابة ستة وعشرين سنة قضاها على رأس المكتب الشريف للفوسفاط ، اضطلع الفقيد بدور فعال ، حيث أشرف على تنفيذ سياسة تحويل المكتب الى مجموعة المكتب الشرف للفوسفاط ، فضلا عن تثمين خام الفوسفاط الذي جعل المجموعة تتموقع ضمن أكبر الفاعلين العالميين في مجال الفوسفاط و مشتقاته .

و في مجال الأعمال ، انخرط الفقيد ، منذ بداية الأربعينيات من القرن الماضي ، في وضع اللبنات الأولى لنشاطه المقاولاتي ، وبادر إلى إنشاء مجموعة ( سفاري ) ، التي يعد مؤسسها ، ورئيسا مديرا عاما لها .

و قام الفقيد بتأسيس أول مجموعة خاصة في المغرب، مبرهنا بالتالي عن ما يتحلى به من روح المبادرة و السبق و الحداثة ، خاصة مع تشكيل أول مجموعة قابضة ، ،التي تنشط اليوم في عدد كبير من القطاعات ، بما في ذلك الصناعة والتوزيع والخدمات والفلاحة .

و موازاة مع ذلك ، ساهم محمد كريم العمراني في بروز القطاع المصرفي ، لا سيما من خلال مصرف المغرب الذي خرج للوجود عقب اندماج الشركة الافريقية للابناك ، التي كان أحد المساهمين فيها ، ومصرف ليون المغرب ، بالإضافة إلى إنشاء البنك المغربي للتجارة الخارجية كدراع للدولة من أجل المساهمة في تنمية و تطوير الصادرات المغربية وخاصة بالمكتب الشريف للفوسفاط.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *