عبد المجيد رشيدي

بمناسبة شهر رمضان المبارك وفي إطار الأنشطة الإشعاعية، نظمت خلية المرأة وقضايا الأسرة التابعة للمجلس العلمي المحلي لمقاطعة عين الشق بالدار البيضاء بتعاون مع الهيئة المغربية للصحافيات يوم السبت 9 أبريل الجاري، ندوة علمية تحت عنوان “شهر رمضان أبعاده الروحية والصحية” بمشاركة كل من الدكتور أحمد بلباه أستاذ محاضر بكلية الطب والصيدلة، أخصائي أمراض الجهاز الهضمي بالمستشفى الجامعي ابن رشد بالبيضاء، والمرشدة الدينية الدكتورة زينب حيدرا، والأستاذة فاتحة مرشود رئيسة الهيئة المغربية للصحافيات، والسيدة فاتحة أولفراش عضو بالمجلس العلمي المحلي لعين الشق.

وتطرقت الندوة التي خصصت للفئة النسوية إلى موضوع شهر رمضان أبعاده الروحية والصحية، انطلاقا من باب سرد أسباب تفشي أمراض الجهاز الهضمي المختلفة خلال هذا الشهر الفضيل وتناول الأدوية بدون استشارة طبية، والتغذية الغير السليمة بالإضافة إلى مشاكل أخرى تخص الجهاز الهضمي.

وقد أكد الدكتور أحمد بلباه خلال عرضه الذي عرف حضورا نسويا متميزا على أن عدد المصابين بأمراض الجهاز الهضمي في ارتفاع متزايد خلال شهر رمضان، مؤكدا على أن الأكل المتنوع والإفراط فيه يبقى من مسببات مشاكل الجهاز الهضمي، مبرزا في ذات الوقت ضرورة الحفاظ على توازن غذائي متكامل وتجنب اتباع الملذات والوقوع في مشاكل صحية قد تعود على الإنسان في شهر رمضان بالضرر.

وأوضح الدكتور بلباه، أن للصيام فوائد عديدة للجهاز الهضمي منها تنظيم حموضة المعدة، وتخفيف ارتجاع المرئ، وتنظيف الأمعاء من السموم.

من جهتها أكدت المرشدة الدينية الدكتورة زينب حيدرا، خلال هذه الندوة المباركة على أن شهر رمضان المبارك هو فرصة عظيمة يقف فيها الفرد مع نفسه وقفة صادقة يفتش فيها عن جوانب الخلل، وأوجه القصور ليعمل على تهذيبها ومعالجتها، وهذه المحفزات متوفرة في شهر رمضان المبارك، كما أبرزت أيضا في مداخلتها عن فضائل ومميزات هذا الشهر العظيم وكيفية الفوز ببركاته.

من جهتها قالت فاتحة مرشود، رئيسة الهيئة المغربية للصحافيات، إن في صيام رمضان ترقية للعقل والجسد والروح، فهو يغذي العقل، كما أن فيه فائدة صحية للجسد بضبط غرائزه وسلوكياته التي اعتاد عليها في باقي الأشهر، وكذلك ففي الصيام ارتقاء للروح من خلال إمساك النفس وتنقيتها من الذنوب وبالتالي بلوغها مرتبة التقوى والاستقامة.
وأضافت مرشود، أن شهر رمضان يعد فرصة كبيرة لإطلاق النفس من قيود الرغبات الشخصية، وتحريرها من أسر الأغراض المادية، والعادات المضرة، والترقي بها في طموحات أرحب وأفضل وأرقى وأزكى، وتحرير الجسم من السموم التي تضره وعدم الإفراط في الأكل، فالنفوس في رمضان عن الشهوات تترفع، وعن الملذات تتسامى، وعن العادات السيئة تبتعد، وعن كل غرض دنيوي تتعالى، لأن الصوم يقيدها ويهذبها، وينقيها ويصفيها، وأبرزت فاتحة مرشود، أن الهيئة المغربية للصحافيات ستبقى تنظم مثل هذه الندوات واللقاءات بحضور مختصين في مجموعة من المجالات التي تخدم المجتمع، خصوصا أن الهيئة تركز على الدورات التكوينية والرقي بأداء الصحفيات، حيث سبق للهيئة أن نظمت ندوة بشراكة مع جامعة الحقوق بالمحمدية، كما نظمت حفلا بمناسبة اليوم العالمي للمرأة برحاب كلية ابن مسيك يوم 12 مارس الماضي.

كما اشتملت الندوة التي أدارتها الأستاذة نجاة فرحان، على العديد من المداخلات والأسئلة والاستفسارات التي أكدت أهمية الدور الذي يلعبه الصوم في تحسين الوضع الصحي والنفسي للإنسان علاوة على الأثر الديني، وقد استحسن الحضور الكريم، مشاركة الدكتور بلباه المميزة بطريقة تبسيطه لمشاكل الجهاز الهضمي، حيث أبرز من خلال تدخله تكوينات هذا الجهاز وطريقة اشتغاله وعظمة الخالق، كما أن طريقته في الشرح والتفاعل مع الحاضرات خلقت تفاعلا كبيرا وإيجابيا وترك سعادة غامرة في نفوس الجميع.
 

أخبار ذات صلة

مصدر أمني.. حموشي يوقف موظفي شرطة بالرباط عن العمل بسبب تجاوزات مهنية

“مداد أخير” للمخرج يزيد القادري يتوج بالجائزة الكبرى لمهرجان مراكش للفيلم القصير

الملك يهنئ الرئيس الصيني بالعيد الوطني لبلاده

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@