النيابة العامة: “الزفزافي يريد تحويل القاعة إلى منبر لممارسة الخطابة وأنصاره صم بكم”

النيابة العامة: “الزفزافي يريد تحويل القاعة إلى منبر لممارسة الخطابة وأنصاره صم بكم”

“بعض الرجال الذين يثقون في بعض الرجال”، وهي مقولة شهيرة هكذا استهل حكيم الوردي ممثل النيابة العامة في ملف الزفزافي ومن معه وملف نبيل أحمجيق ومن معه وملف المهداوي كلمته مساء الثلاثاء بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء لوصف “الزفزافي ورفاقه”.

وأضاف الوردي “بعض الرجالات يغالون في تقدير رجال آخرين فيصيروا ورائهم صما بكما، دون إخضاع خطاباتهم للنقد، وإن رفع الشعارات ومحاولة انتزاع الكلمة من المحكمة قسرا إساءة ما بعدها إساءة، ثم ما معنى القول بأن الوطن رهينة فالوطن ليس رهينة بين يديك في إشارة لناصر الزفزافي زعيم المعتقلين في أحداث الريف”.

وواصل ممثل النيابة العامة حديثه في إشارة للزفزافي “لا يزال يعتقد أنه ينتج الخطاب ويعبئ للمرحلة متناسيا أننا في دولة الحق والقانون وأن الكل سواسية أمام القانون كيفما كان وضعهم، ثم إن القانون يضفي نوعا من القدسية على المحاكمة كما أن التعبير المفرط والصياح والتصفيق يمنح للمحكمة الحق في أن تعيد النظام للقاعة وتطبق القانون”.

واستطرد الوردي “الزفزافي شخص له استراتيجية يريد تصريفها على مراحل وهو شخص يهوى الزعامة والقيادة ويريد تحويلنا جميعا لفائدة طموحاته الشعاراتية والأناتية والقاعة إلى منبر لممارسة الخطابة لكن نقول له لا للفوضى وبأن عليه احترام المحكمة ودولة الحق والقانون لكونه أحدث اضطرابا وفوضى بعد أن عبر بشطط وغلظة وتحدي وهذا يعد استهتارا وجهلا بكيفية تدبير المحاكمة”.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *