النمسا تسلم فرنسا شخصين يشتبه بعلاقتهما باعتداءات باريس

النمسا تسلم فرنسا شخصين يشتبه بعلاقتهما باعتداءات باريس

(وكالات)

سلمت السلطات النمساوية رجلين يشتبه بارتباطهما بالجهاديين الذين نفذوا اعتداءات باريس في نونبر 2015، بحسب ما أعلنه مكتب الادعاء العام في مدينة سالزبورغ.

وألقي القبض على الرجلين العام الماضي في مركز لإيواء اللاجئين للاشتباه في صلتهما بالهجمات التي قتل فيها 130 شخصا في فرنسا، وهما جزائري يعتقد أنه في التاسعة والعشرين من عمره، وباكستاني يعتقد أنه في الخامسة والثلاثين من عمره. وقال مكتب الادعاء في بيان “المتهمان غادرا الأراضي الاتحادية للبلاد”.

وقالت صحيفة لوموند الفرنسية إن الرجلين سافرا معا من سوريا إلى جزيرة ليروس اليونانية مع شقيقين عراقيين فجرا نفسيهما قرب استاد دو فرانس قرب باريس في 13 نونبر.

وذكرت صحيفة لو باريزيان أن الرجلين احتجزا للمرة الأولى في ليروس خلال فحص لجوازات السفر في الثالث من أكتوبر تشرين الأول بسبب اللغة العربية الركيكة التي تحدث بها أحدهما، وعدم تمكن الآخر من وصف حلب التي يقول جواز سفره إنها محل ميلاده. وأفرج عن الرجلين بعد ثلاثة أسابيع وذهبا للنمسا حيث احتجزا مجددا.

وقال مكتب الادعاء إن تسليم الرجلين لفرنسا نفذ بناء على مذكرة اعتقال أوروبية أصدرتها فرنسا. وأضاف البيان “بالنظر إلى التحقيقات التي تجريها السلطات الفرنسية لا يستطيع مكتب ادعاء سالزبورغ إعطاء المزيد من المعلومات عن محتوى” التحقيق.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *