8 يونيو 2024

المهندسات بجمعية المهندسين بالمدرسة المحمدية AIEM ينظمن اجتماعهن السنوي الرابع تحت شعار “القيادة النسائية، رافعة لتسريع الانتقال الطاقي”

المهندسات بجمعية المهندسين بالمدرسة المحمدية AIEM ينظمن اجتماعهن السنوي الرابع تحت شعار “القيادة النسائية، رافعة لتسريع الانتقال الطاقي”

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، ينظم نادي المهندسات CFIE التابع لجمعية المهندسين بالمدرسة المحمدية AIEM يوم 11 مارس بفندق “ماريوت”، في الدار البيضاء، النسخة الرابعة من اللقاء السنوي للمهندسات في المغرب حول موضوع “القيادة النسائية – رافعة لتسريع الانتقال الطاقي”.
يواصل AIEM وعلى غرار الدورات السابقة، مساهمته في النقاشات الوطنية حول مواضيع إستراتيجية للغاية، تم اختيارها لنسخة 2023 ليكون في صميم الأهداف المحددة للمملكة فيما يتعلق بالمناخ. في الواقع، يعد تسريع الانتقال الطاقي أحد العوامل الأساسية التي تسمح للمغرب بتحقيق أهدافه المناخية الطموحة لسنة 2030، وبالتالي مواصلة المساهمة بنشاط في الهدف العالمي المتمثل في خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وتحقيق الحياد الكربوني.
ولتحقيق هذا الهدف، في إطار الدفعة الملكية السامية، أطلق المغرب مشاريع هيكلية ورائدة حول الركائز الأساسية لإزالة الكربون، بما في ذلك تحويل نظامه الطاقي عبر تثمين موارد الطاقة المتجددة، وإدماج الهيدروجين، وتعزيز النجاعة الطاقية في مختلف القطاعات (المباني والنقل والصناعات)، وتغيير سلوك استخدام الطاقة. إن انضمام الرأسمال البشري إلى هذه المشاريع يعد أمرا بالغ الأهمية ومساهمة القيادة النسائية هي رافعة حقيقية.
وقالت “نوال غرميلي صفريوي”، رئيسة جمعية خريجي المدرسة المحمدية للمهندسين AIEM: “إن هذا المؤتمر الكبير ليس ملتقى للمهندسات المغربيات فحسب، بل هو أيضا فرصة سانحة للتبادل بين الخبراء وممثلي العديد من المتداخلين الناشطين في مختلف القطاعات المعنية بالانتقال الطاقي. وذلك بهدف تعميق النقاش وإصدار توصيات لتحقيق انتقال طموح وناجح في مجال الطاقة بالمغرب”.
من جهتها، صرحت “حياة الكرد”، الكاتبة العامة لنادي المهندسات CFIE التابع لجمعية المهندسين بالمدرسة المحمدية EMI بالقول : “تهدف هذه الدورة الرابعة إلى أن تكون منتدى للتبادل حول تحديات الانتقال الطاقي في مختلف القطاعات وتسليط الضوء على الاتجاهات الجديدة والمهارات الجديدة المطلوبة للنهوض بالاقتصاد الوطني انطلاقا من التوجهات الاستراتيجية، مع التركيز على الجوانب المتعلقة بالتكنولوجيات، التمويل والتنظيم وجاذبية الاستثمار من خلال تعزيز أدوار الرأسمال البشري.
وستناول جمهور من الخبراء المعروفين على الصعيدين الوطني والدولي، عددا من المواضيع الهامة في مجال الانتقال الطاقي، بما في ذلك الاتجاهات الحالية في انتقال الطاقة، وتحدياته وآفاقه، والطاقات المتجددة بالمغرب، الهيدروجين والوقود الهيدروجيني، أو أهمية قطاع الطاقة في المغرب للمستثمرين، الرأسمال البشري والتنقل الإلكتروني والبحث والتطوير وخلق فرص شغل.
وعلى جدول أعمال هذا اللقاء، موائد مستديرة وجلسات شهادات وحفل لمنح جائزة القيادة النسائية للمهندسات اللواتي تميزن في قطاع الطاقة وتألقن كذلك في التنمية المستدامة لبلدنا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *