سعد سعيف

أسدل الستار مساء السبت عن فعاليات المهرجان الدولي للمسرح الجامعي بالمركب الثقافي مولاي رشيد في دورته 33 التي حملت شعار “المسرح والتأقلم “، في الفترة الممتدة ما بين 26 و 30 أكتوبر.

وأكد مدير المهرجان وعميد كلية بن مسيك عبد القادر كنكاي في حوار خص به “المغربي اليوم” على أهمية الإشعاع النبيل الذي يلعبه المسرح في تشكيل الوعي الجماعي، ونشر قيم التسامح بين البلدان.

وأضاف المتحدث أن الدورة عرفت حجب نتائج الجوائز نظرا لتباين صيغة العروض المسرحية المشاركة في المهرجان بين عروض حية حضرها الجمهور وعروض قدمت بصيغة عن بعد، وهو ما دفع باللجنة المنظمة إلى تقديم شواهد تذكارية للفرق المشاركة بالمهرجان.

وشهد حفل الاختتام تكريم كل من الفنان حميد نجاح وكذلك الاعلامي والمسرحي حسين الشعبي الذي دعا المسرحيين إلى ضرورة التفكير مليا في إيجاد طرق جديدة للعرض المسرحي في عالم ما بعد كورونا مشيرا إلى أن العالم عرف تغيرات متعددة في العديد من المجالات ولا بد للمسرح أن يعمل على مواكبتها.

ومن جانبه عبر المخرج الإيطالي Caudio de Maglio عن مدى سعادته بالمشاركة في فعاليات المهرجان الجامعي والمساهمة في خلق تبادل ثقافي وفني بين الفرق المشاركة في المهرجان بالرغم ما عرفه العالم من تداعيات العالمية للأزمة كوفيد، العرض الإيطالي المشارك في فعاليات المهرجان عنوانه ” in the bleak Mid-winter ” “في منتصف الشتاء القاتم “.

وأبرز رضى التسولي الكاتب والمخرج للعرض المسرحي ” Oculus” التابع لكلية الحقوق بفاس، أن حجب جوائز المهرجان راجع إلى تداعيات الجائحة مضيفا أن عرضه المسرحي المقدم في المهرجان يستنبط أحداثه من أصول المسرح للحضارة اليونانية.

يشار إلى أن الدورة 33 عرفت مشاركة فرق من المملكة السعودية، مصر، كولمبيا ،إيطاليا، الكاميرون، كوريا الجنوبية.

أخبار ذات صلة

فيفا” يدرس استضافة “إسرائيل” و3 دول عربية لكأس العالم

جون أفريك : قرار المحكمة الأوروبية إلغاء اتفاقيتين بين المغرب والاتحاد الأوروبي انتهاك للقانون الدولي

Adfem تطالب بتسريع العمل الحكومي الضامن لفعلية حقوق النساء

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@