المفتش العام للجيش يشكل فرقا خاصة مكلفة بالأزمات

المفتش العام للجيش يشكل فرقا خاصة مكلفة بالأزمات

كون “المفتش العام للقوات المسلحة فرقاً خاصة تابعة للجيش خاصة بالأزمات”، مضيفة أن هذه الفرق العسكرية تتكون من “ضباط صف وضباط من فرق مختلفة، منها المشاة والبحرية والدرك الحربي”، وأنها “ستعمل بالخطوط الأمامية”، و”بمنطقة الجنوب”، و”ستكون بمثابة فرق متنقلة تعمل بالحزام الأمني بالصحراء وتنتقل إلى المطقة العازلة”.

وأضافت “المساء” أن الفرق العسكرية تلقّت “تدريباً خاصاً من أجل تكوين وحدة إنقاذ في القوات المسلحة الملكية، في طار الشراكة بين المغرب ودول أجنبية، حيث حل ضباط من ذوي الخبرة بالمغرب من أجل تجريب خاص حول تقنيات البحث والإنقاذ ومكافحة الحرائق والعمل مع وحدات الكلاب، كما عملوا على تطوير وحدة تدبيرية حول الطوارئ التكنولوجية والبيئية”.

من جهة أخرى، قال مصدر للجريدة ذاتها إن “هناك مسؤولين سيغادرون الجهاز، بينهم جنرالات بسلك الدرك المكي، أما الباقون من كبار الضباط فينتمون إلى سلك الجيش، منهم من استنفد سنوات الخدمة، ذلك أن التقاليد العسكرية جرت على أن لا يغادر أحد من كبار الضباط، الذين يحملون رتبة كولونيل ماجور وما فوق، سلك الجندية إلا بموافقة مباشرة من الملك”.

كما يحق للملك، تضيفُ “المساء”، استدعاء مسؤولين أحيلوا على التقاعد، مشيرة إلى أن عملية التشبيب، التي شهدها جهاز القوات المسلحة، ساهمت في تسريع ترقية عدد من الضباط إلى رتبة جنرال، بخلاف ما كان عليه الأمر قبل سنوات.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *