أطلق المغرب رسميا، الأحد 10 أكتوبر، علامته الخاصة بالاستثمار والتصدير”Morocco Now”، وذلك على هامش مشاركته في معرض Expo 2020 المقام بمدينة دبي.

وتهدف هذه المبادرة إلى إبراز مكانة المغرب كمنصة صناعية وتصديرية من الدرجة الأولى، بغية تسريع الاستثمارات الخارجية، وتزويد مستثمريها بمنصة جديدة للاستثمار تتسم بالتنافسية وخالية من الكربون.

وتُشكل الهوية الجديدة “Morocco Now” منصة صناعية توافي متطلبات المستقبل، وتهدف إلى اغتنام الفرص داخل عالم مُتحول. كما ترتكز على تجربة ناجحة للتحول الاقتصادي الذي جعل من المغرب وجهة موثوقة، ذات إمكانيات عالية في مجالي الاستثمار والتصدير. كما تقدم هذه المنصة أربعة مكاسب مختلفة، وهي الاستدامة والتنافسية وضمان النجاح، والمرونة، وهو ما يعكس الدينامية والتنافسية الاقتصادية للمغرب.

وقد حظي المغرب خلال العشرين سنة الأخيرة، بفضل التوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، ببنيات تحتية من الصف الأول في مجالي التجارة والنقل، مكنته من الانخراط في ركب الإقلاع الصناعي، فعلى سبيل المثال يحتل ميناء طنجة المتوسط المرتبة الأولى في مجال الربط البحري على المستوى الإفريقي وضفة البحر الأبيض المتوسط، والمرتبة العشرين عالميا، فيما تسجل صناعة السيارات أسرع معدلات النمو في العالم، وهو ما ساهم بشكل كبير في زيادة نمو الصادرات المغربية، والتي عرفت ارتفاعا فاق 15 مليار أورو ما بين 2010 و2019.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه المنصة تأتي كاستجابة لما يعرفه الاقتصاد العالمي، بالنظر إلى حالة الطوارئ البيئية وضغوط المستهلكين والقوانين الجديدة، وهو ما عجل بضرورة تبني إنتاج خالي من الكربون. كما أدت أزمة كوفيد-19 إلى إعادة تنظيم سلاسل القيمة العالمية بغية خفض التبعية العالمية وزيادة الاندماج الجهوي.

وفي هذا الإطار، أكد الوفد المغربي الذي حضر مراسم إطلاق هذه الهوية الجديدة، على التزام وتعبئة جميع الفاعلين من القطاعين الخاص والعام من أجل إنجاح واستدامة العلامة الوطنية للاستثمار والتصدير “Morocco Now”.

أخبار ذات صلة

اليوم الوطني للمرأة.. مناسبة للوقوف على إنجازات و طموحات النساء المغربيات

نيمار يلمح لاعتزال الكرة “في هذا الوقت”

إجهاض عملية تهريب للمخدرات في عرض ساحل طنجة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@