أشرفت، سفيرة دولة المكسيك بالمغرب “مابيل ديل بيلار غوميز أوليفر” على زيارة لإحدى فروع الشركة المكسيكية العملاقة المتخصصة في صناعة الخبز و التي يوجد مقرها بالدار البيضاء، و ذلك في سياق مجهوداتها الرامية إلى تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

و تأتي زيارة “مابيل ديل بيلار غوميز أوليفر” في الوقت الذي عبّر المغرب والمكسيك عن عزمهما تثمين “التكامل القوي” لاقتصاديهما، خاصة في مجال الأسمدة الفوسفاطية، حسب بيان صادر عن سفارة المملكة في مكسيكو.

وتم التعبير عن هذه الإرادة خلال لقاء عقد، مؤخرا في مكسيكو، بين وزير الشؤون الخارجية المكسيكي مارسيلو إبرارد وسفير المغرب بالمكسيك عبد الفتاح اللبار.

وأكد المصدر ذاته أن المسؤولين أبرزا أهمية التكامل في مجال “الأسمدة الفوسفاطية المخصصة لكل نوع من أنواع التربة ولكافة الزراعات التي تحتاجها المكسيك”، لاسيما وأن هذا البلد يعتبر المورد الفلاحي السابع عالميا.

كما تطرق المسؤولان إلى الخبرة المكسيكية في قطاع البنيات التحتية التي يمكن أن يستفيد منها المغرب، كما تم تسليط الضوء كذلك على آفاق التعاون في القطاع السياحي، والاستفادة على الخصوص من المؤهلات التي يتوفر عليها البلدان في ما يخص غنى العروض وتنوع الموروث الثقافي في كلا البلدين.

وفي هذا الصدد، يضيف المصدر ذاته، عبّر سفير المغرب عن عزم المملكة تفعيل آليات التعاون الثنائي، لاسيما في المجال الاقتصادي، من خلال تعزيز التبادل التجاري وتشجيع الاستثمار في قطاعات صناعة السيارات والطيران والطاقات المتجددة والفلاحة، في ضوء الإمكانيات الهائلة المتوفرة والتي لا ترقى إلى مستوى تطلعات البلدين.

وخلص بلاغ السفارة إلى أن المسؤولين اتفقا على العمل المشترك لتوطيد العلاقات الثنائية لفائدة الشعبين المغربي والمكسيكي، لاسيما في إطار تعاون جنوب-جنوب نشط ومفيد للطرفين.

أخبار ذات صلة

ميزة مهمة في آيفون 13.. بطارية طويلة العمر

ضربة قوية لكابرانات الجزائر.. المغرب يحتل المرتبة الأولى مغاربياً فى مؤشر الديمقراطية العالمي

بوريطة: المغرب سيقف دائما إلى جانب المؤسسات الشرعية الليبية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@