أفلت بارون المخدرات الألزاسي سفيان حمبلي، الذي اتهم شهر نوفمبر في قضية مخدرات، مرة أخرى من قبضة الشرطة.

ويشتبه القاضي، أن الألزاسي سفيان حمبلي تلقى 2.5 مليون يورو لتنظيم النقل اللوجيستي لاستيراد أربعة أطنان من الحشيش ، وهي اتهامات ينفيها وفقًا لمحاميه هيوج فيجييه.

واعتقل حمبلي ، 45 عاما ، في نوفمبر 2020 في ببوردو. وفي منتصف مارس ، تم إطلاق سراحه مؤقتا بإشراف قضائي من قبل محكمة النقض، حسبما قال فيجييه، الأربعاء 26 مايو.

وبعد بضعة أيام، تحديدا في 22 مارس، أصدرت غرفة التحقيق في محكمة الاستئناف بباريس مذكرة إحالة ضده حتى يمكن سجنه مرة أخرى. وبعد أن فشل في إبلاغ السلطات ولم يتم العثور عليه من قبل الشرطة، استنتجت الشرطة أنه فر مجددا.

وبناء على طلب السلطات الفرنسية، أصدر الإنتربول مذكرة حمراء ضد الرجل البالغ من العمر 45 عاما ، ذو السجل الإجرامي الطويل والمتهم بإدانات شديدة في الاتجار بالقنب الهندي.

كما قال محاميه الذي يعرف مكان وجوده حاليا: “أعتقد أنه قال لنفسه إنهم نظموا كل شيء حتى يكون عالقا ، وسوف يعيدوه إلى الحجز لا محالة لإنهم يريدون إسقاطه. لذلك قرر المغادرة”.

وكان سفيان حمبلي هو الشخصية الرئيسية في تحقيق حوال ممارسات الرئيس السابق لفرقة محاربة المخدرات فرانسوا تييري. لمدة ست سنوات، اعتمد فرانسوا تيري على سفيان حمبلي لتعقب التجار الآخرين.

للإشارة، فقد بدأت مسيرة سفيان “المهنية” في Mulhouse حيث نشأ. عندما سقطت شبكته التي أغرقت منطقة ألزاس بالحشيش، وجد حنبلي ملجأ في جنوب إسبانيا.

أخبار ذات صلة

رسميا… ليونيل ميسي لن يجدد عقده مع برشلونة

محامي الرباط في قضية “بيغاسوس”.. “فوربيدن ستوريز” ومنظمة العفو الدولية لم تستطيعا تقديم أي دليل على اتهاماتهما ضد المغرب

وزارة الصحة تدعو المصابين بالحساسية والمرضعات والحوامل ابتداء من الشهر الرابع الى الاستفادة من التلقيح ضد كوفيد 19

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@