يستقبل المعهد الفرنسي لمكناس، السبت المقبل، فرقة ليلى الموسيقية في حفل فني من ثلاث فقرات.

ويندرج هذا العرض الذي تقدمه فرقة تضم ليلى شاكير ويوسف غريران والمهدي سلي، في إطار عملية “الثقافة في الفضاء الحر”.

بدأت ليلى، التي رأت النور في وجدة، العزف في سن مبكرة وسجلت ألبومها الأول وهي في ال 15 من عمرها، محتفية بتأثير أصولها المحلية في تفاعل مع موسيقى العالم.

ونشأت الفنانة في بيئة ثقافية خصبة تنهل من عدة أساليب موسيقية مثل الركادة والمشيخة والغرناطي والراي والشعبي.

وغادرت الفنانة المتميزة بصوتها القوي والأصيل وجدة لتستقر في الدار البيضاء حيث باشرت التعاون مع عدد من الموسيقيين الموهوبين. وهي تقدم اليوم مزيجا منسجما من مختلف الألوان المحلية مع بصمات لموسيقى الروك والريكي والبلوز.

أخبار ذات صلة

الدكتور المختار بنعبدلاوي يلقي درسا افتتاحيا حول “مفهوم الكرامة”

بعد عودة الحياة تدريجيا.. عشاق الفن السابع على موعد مع المهرجان الدولي لسينما المقهى بتازة

المخرج عبد الإله العماري يتوج بالجائزة الكبرى بمسابقة محمد الركاب لأفلام الأندية السينمائية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@