شَكّل، موضوع المسرح و الذاكرة دعامة للقضية الوطنية، محور ندوةٍ فكريةٍ احتضنها المقهى الأدبي بمدينة زاكورة يومه الأحد الحادي عشر من دجنبر الجاري، و ذلك ضمن فعاليات الدورة التاسعة من مهرجان زاكورة الدولي لملتقى القوافل المسرحية.

و أشرفت، على تسيير هذه الندوة الفكرية الأستاذة صفاء رفاس، و أطرها كل من الباحث في التراث رحمون الغفيري، و عضو المكتب المركزي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان حمو زراح.

و في افتتاح الندوة وَجَّه سعيد باشنا مدير المهرجان كلمة ترحيبية بالحضور و بضيوف المهرجان من مختلف دول العالم، و أشار أن طائر الفينق (المهرجان) ينبعث من جديد بعد ثلاثة سنوات من التوقف بسبب الجائحة.

و أكدت، جُل العروض خلال الندوة أن المسرح له أثر مباشر على توجيه وتنوير المُتلقي بمختلف أطيافه، كما يُعتبر جسر العبور إلى الاهتمام بالقضايا الوطنية المصيرية، بالإضافة إلى رفع درجة الوعي والسمو بالذائقة وتناول قضايا وهموم المجتمع في قالب فني رفيع.

و دعا، المتدخلون في الأخير أن يتبنى المسرح المغربي القضايا الوطنية وأن يساهم في ترسيخ معنى جاذبية الوطن لدى الرأي العام الداخلي و الخارجي وأن يجعل من هذه الجاذبية سلاحها نحو أعداء الوطن.

أخبار ذات صلة

العراق تجدد التأكيد على موقفها الداعم للوحدة الترابية للمملكة المغربية

الدرك يوقف شخصين على متن سيارة محملة بالمخدرات وبندقية صيدٍ بالبحراوي إقليم الخميسات

ورشات تدريبية للرفع من قدرات مربيات ومربي التعليم الأولي بالخميسات

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@