في الوقت الذي تتعافى فيه مراكش من تبعات الجائحة بعد تخفيف إجراءات الحجر ، و رغم معاناة القطاع السياحي الذي ترك أصحابه لحالهم ، نسجل في المرصد الوطني لمحاربة الرشوة و حماية المال العام بتنسيقية مراكش آسفي تعنت المكتب الوطني للسكك الحديدية إذ و على الرغم من كون محطة القطار إحدى أهم شرايين الحياة السياحية و الاقتصادية و الاجتماعية للمدينة الحمراء ، التي أصبحت وجهة للمشاهير و رؤساء الدول و الوفود الدبلوماسية و الاعلامية ، فإن المكتب الوطني للسكك الحديدية و رغم استثماراته الضخمة في المحطة فإنه يرفض الاستثمار في العامل البشري و خصوصا موظفي الشبابيك كما ، و يرفض إيجاد حلول عملية ما يجعل المواطنين و السياح يكتظون بالعشرات داخل المحطة على أمل الحصول على تذكرة قبل مغادرة القطار أو انتظار ساعات آخرى مع ما يعني ذلك من تأخر على مواعيدهم و حجوزاتهم و إننا في المرصد إذ نندد بسياسة الآذان الصماء و التعالي التي ينهجها المكتب فإننا نطالب السلطات الوصية و المنتخبين بالقيام بالمتعين من أجل أيجاد حلول لهذا المشكل الذي يسيئ لسمعة المدينة و يضرب في العمق أي حلول لتنميتها و يسيئ لوجهها المشرق

أخبار ذات صلة

توقيف 5 أشخاص من بينهم سيدة بشبهة خيانة الأمانة والسرقة من داخل وكالة لتحويل الأموال

الأمن يتفاعل بالدار البيضاء مع مزاعم بتدخل الشرطة في قضية عائلية

لالة مينة المزواري الكلاوي في ذمة الله

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@