لازال، مشروع تهيئة المدارات الطرقية بشارع ابن سينا بالخميسات يتصدر مواقع التواصل الإجتماعي، و لازال يثير الجدل، فبعد الكونكاسور، و العشب الإصطناعي، لم يجد المسؤولون القائمون على هذا المشروع من حلٍ لتغطية فشلهم سوى غرس نبتة “الصبار” بالمدارات وسط استغراب الساكنة المحلية.

و عَجَّت، مواقع التواصل الإجتماعي بصورٍ للمدارات الطرقية (مدارة المحطة الطرقية، و الشاطو، و طه حسين) و التي شرعت المقاولة المشرفة على المشروع بتزيينها بنبتة الصبار بعد تكسيتها بالعشب الإصطناعي و الكونكاسور الذي يستعمل في البناء.

و كان قد ذكر النائب الثاني لرئيس جماعة الخميسات أن أشغال تهيئة شارع ابن سينا (مدارات و مناطق خضراء) والتي أنيطت أشغاله للمجلس الإقليمي للخميسات لم ترقى بعد إلى تطلعات الساكنة لا على مستوى جودة الأشغال ولا على مستوى مدة إنجازها التي تجاوزت 6 سنوات. و تساءل ذات المتحدث، لماذا لم ينهج صاحب المشروع سياسة المقاربة التشاركية مع العلم أنه طبقا للإتفاقية سوف تسلم هذه الأشغال لجماعة الخميسات التي لم يتم إشراكها في هذا المشروع.

و وجّهت، مجموعة من الفعاليات بمدينة الخميسات انتقادات كبيرة للجهة المشرفة على مشروع تهيئة شارع ابن سينا، و التي فشِلت حسب تعبيرهم في إحداث مدارات طرقية تضفي رونقاً و جمالية على هذا الشارع الذي يعتبر شريانا حيوياً للسير و المرور بعاصمة زمور، و طالبت بإيفاد لجنة من أجل التدقيق في صفقات و دفتر التحملات الخاص بهذا المشروع.

أخبار ذات صلة

البحرية الملكية تقدم المساعدة لـ 192 مرشحا للهجرة غير الشرعية معظمهم من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء

الدار البيضاء.. توقيف شخص في قضية تتعلق بإلحاق خسائر مادية بممتلكات الغير

توقعات أحوال الطقس بالمغرب اليوم الثلاثاء 26 أبريل 2022

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@