توجت المخرجة المغربية الشابة وجدان بالبيار، بجائزة “أحسن وثائقي قصير” في مهرجان فانكوفر بكندا، عن شريطها القصير “الرجوع” الذي يحكي قصة الطفل أشرف.
واستطاعت المخرجة المغربية سرقة الأضواء من داخل هذا المهرجان الذي له صيت كبير على المستوى الدولي بعد تفوقها في إعادة سرد حكاية أشرف الطفل المغربي الذي شاهده العالم وهو يبكي وسط البحر ونهاية رحلته نحو الفردوس المفقود بالفشل.
 وحول إحساسها بعد هذا الفوز في المهرجان قالت وجدان بالبيار، المقيمة بواشنطن، في تصريح ل”المغربي اليوم”، “كنت سعيدة جدا بأن قصة أشرف وصلت للعالمية وتعرف عليه الناس وأحسوا به بل إن كثيرا منهم سألوا عن إمكانية التواصل معه لمساعدته ودعمه”.
وبخصوص مشاريعها المستقبلية أضافت المخرجة “أنها تنكب حاليا على إعداد فيلم طويل بخصوص الأمهات العازبات في المغرب إلى جانب أفكار سينمائية أخرى من وحي الواقع”.
يشار إلى أن هذا العمل المتوج لهذه المخرجة والمنتجة المغربية الطموحة بلغ المراحل النهائية في عدة مهرجانات عالمية بينها مهرجانات نيويورك تورنتو مونتريال ستوكهولم.

أخبار ذات صلة

اعتقال شخص رفقة آخرين بشبهة قتل والده وإخفاء جثته بتطوان

ألمانيا ترشح رئيس منظمة الصحة العالمية الحالي لخلافة نفسه

بني ملال: إحالة 4 أشخاص بينهم شرطيان بشبهة ارتباطهم بشبكة إجرامية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@