أوصى المجلس الوطني لحقوق الإنسان بإجراء بحث من قبل النيابة العامة المختصة، حول ما راج في وسائل التواصل الاجتماعي بشأن تعرض المواطنة سلطانة سيد إبراهيم خيا، من مدينة بوجدور، إلى إصابة على مستوى الوجه.

كما أوصى المجلس، الذي راسل رئاسة النيابة العامة بهذا الخصوص أمام تضارب معطيات حيثيات الحادث، باتخاذ ما تراه النيابة العامة المختصة ملائما من إجراءات قانونية في حال صحة ما ادعته المعنية بالأمر ونشر نتائج البحث.

جاء ذلك، حسب بلاغ للمجلس، بعد زيارة قام بها وفد عن اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالعيون-الساقية الحمراء، بتاريخ 13 فبراير 2021، لمحل سكن المواطنة سلطانة سيد إبراهيم خيا، بمدينة بوجدور، وذلك عملا بمقتضيات القانون رقم 76.15 المتعلق بإعادة تنظيم المجلس.

واستمع أعضاء الوفد، وفق المصدر ذاته، إلى تصريحات المعنية، التي ادعت فيها تعرضها للرشق بالحجارة من طرف أحد عناصر القوات العمومية.

أخبار ذات صلة

الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة والحق في الحياة تدعو الجهات الوصية إلى مواجهة “أهل الرقية الشرعية”

حكومة الشباب الموازية تصدر كتابا جماعيا بعنوان “رؤى شبابية لمغرب ما بعد جائحة كورونا”

“البوليساريو” تصاب بخيبة أمل أمام محكمة العدل الأوروبية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@