احتضنت، يومه الجمعة العاشر من دجنبر الجاري، قاعة الإجتماعات بمقر جماعة الخميسات أشغال لقاء تواصلي عقده رئيس المجلس الجماعي حسن ميسور بطلب من جمعية مبادرات مواطنة للتنمية و الديمقراطية بالخميسات، و ذلك ترسيخا لقيم الديمقراطية التشراكية و المشاركة المواطنة بالجماعة الترابية.

و حضر، أشغال اللقاء التشاوري بالإضافة إلى رئيس الجماعة كل من سعيد المنصوري نائبه الأول و حسناء الحاجي عضوة المجلس، و نور الدين بلقصيري رئيس جمعية مبادرات مواطنة للتنمية و الديمقراطية بالخميسات، بالإضافة إلى رؤساء و أعضاء و ممثلي مجموعة من جمعيات المجتمع المدني.

و ذكر، حسن ميسور رئيس المجلس الجماعي للخميسات، أن هذا اللقاء التشاوري يأتي في إطار انفتاح الجماعة الترابية على محيطها الخارجي، وسعياً منها إلى التشاور مع فعاليات المجتمع المدني وإشراكها في الشأن المحلي في تحقيق التنمية المستدامة وفق مقاربة تشاركية.

وفي نفس السياق، ركز حسن ميسور على ضرورة إعداد خطة عمل يتم أجرأتها وتفعيلها على مدة زمنية محددة بالاتفاق مع كل الأطراف المعنية بهدف تنمية المدينة والنهوض بأوضاع الساكنة المحلية عن طريق مجموعة من البرامج.

و أشار، سعيد المنصوري نائب رئيس المجلس الجماعي في مداخلته أن هذا اللقاء التواصلي يأتي في إطار ربط جسور التواصل بين المجلس الجماعي للخميسات و فعاليات المجتمع المدني، و أشاد بأهمية العمل الجمعوي في الحياة التنموية.

ودعا، النائب الأول لرئيس المجلس الجماعي كل المهتمين بالشأن المحلي للانخراط بوعي و مسؤولية، و كثير من نكران الذات من أجل أن تستعيد عاصمة الإقليم مجدها الغابر و تستعيد المكانة التي تستحقها.

من جهته، اعتبر نورالدين بلقصيري في كلمته أن الديمقراطية التشاركية آلية يتم من خلالها ضمان مشاركة المواطنات والمواطنين والجمعيات في اتخاد القرار العمومي، وهي وسيلة لتقوية الديمقراطية المحلية في تكامل مع الديمقراطية التمثيلية، ومبدأ أساسي من مبادئ الحكامة الجيدة في تدبير الشان العام المحلي، كما أنها تهدف إلى مساهمة المجتمع المدني في إيجاد الحلول المناسبة لحاجياتهم الأساسية وتحسين جودة وفعالية الخدمات العمومية.

بعد ذلك أعطيت الكلمة للممثلي جمعيات المجتمع المدني الذين طرحوا مجموعة من الملاحظات والتساؤلات المتعلقة ببرنامج تأهيل المدينة والإكراهات التي تعرفها بعض الأحياء وكذا عدم استفادة أخرى بالإضافة مشكل ضعف البنيات التحتية على مستوى بعض الطرقات و الأزقة و غياب ملاعب القرب و ضعف الإنارة العمومية و انعدام فرص الشغل.

وبنفس المناسبة، نوهت الفعاليات الجمعوية بالمجهودات التي يبذلها المجلس الجماعي للخميسات في تدبير الشأن العام المحلي وبتواصله الدائم، وانفتاحه على كل المبادرات الخلاقة وتقديمه كل الدعم وتذليل الصعوبات من أجل النهوض بالمدينة.

و شكّل، اللقاء التشاوري مناسبة لإرساء لبنات قيم المواطنة والديمقراطية. و التفكير في مقاربة تشاركية وتحديد حاجيات المجتمع المدني وخلق مناخ سليم لتبادل الأفكار وتقوية القدرات والمبادرات للنهوض بأوضاع المدينة في كل المجالات.

أخبار ذات صلة

النيابة العامة: 2063 طفلا متخلى عنهم خلال عام 2020

فاس.. توقيف مواطن هولندي موضوع نشرة حمراء صادرة عن الأنتربول

معرض فني حول إلغاء عقوبة الإعدام من إبداع أطفال وشباب مؤسسات تعليمية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@