كشف المدير العام للمؤسسة المغربية للتعليم الأولي عزيز قيشوح أن عدد حجرات هذه المؤسسة ارتفع ليفوق 5 آلاف حجرة.

وأبرز قيشوح في ندوة صحفية عقدتها أمس الثلاثاء المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي بمناسبة احتفائها بالذكرى ال13 لتأسيسها، أن المؤسسة نجحت، خلال سنة 2020 ، في مضاعفة حجمها لتشمل 5256 حجرة للتعليم الأولي.

وتتوزع هذه الحجرات، على 82 إقليم وعمالة، 85 في المائة منها بالمناطق القروية و10 بالمائة بالأحياء الهشة، لتستقطب حوالي 125 ألف طفل، مشيرا إلى أن المؤسسة ما فتئت ، منذ إنشائها سنة 2008 ، تعمل على توسيع شبكتها من خلال شراكاتها الاستراتيجية.

وأضاف أن المؤسسة تمكنت، من خلال خبرتها وتجربتها المتراكمة خلال 13 سنة، من بناء باقة من الخدمات والمشاريع التي تخص التعليم الأولي، ونسج وتعزيز شراكاتها الاستراتيجية وتوسيع شبكة أقسامها، لتصبح بذلك فاعلا وطنيا رائدا للنظام الجديد للتعليم الأولي بالمغرب، مبرزا أن هذا التوسيع اقترن بتعزيز الكفاءات البشرية والتقنية اللازمة لتسيير مهني وفعال.

واستعرض قيشوح، بهذه المناسبة مختلف المشاربع والركائز التي تشتغل عليها المؤسسة وكذا برامجها والتقدم المحرز في المجال، موضحا أن ضمان تعليم أولي ذي جودة يرتكز بالأساس على المساواة والإنصاف، والتكوين الأساسي والتكوين المستمر ذي جودة، وتعزيز القدرات البيداغوجية والإدارية للفاعلين.

أخبار ذات صلة

دورية جديدة لرئيس النيابة العامة تدعو إلى التدخل الإيجابي في كفالة الأطفال المهملين

العثماني يؤكد أن ورش تعميم الحماية الاجتماعية يجسد ملامح السياسة الاجتماعية لجلالة الملك من أجل بناء مغرب الغد

المغرب يؤكد ضرورة جعل المكافحة العالمية للمخدرات أولوية ضمن استراتيجيات التعافي لما بعد “كورونا”

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@