أكد عضو اللجنة العلمية للتلقيح ورئيس الجمعية المغربية للعلوم الطبية مولاي سعيد عفيف، أن اللقاحين المعتمدين في المغرب ناجعين ضد السلالات المتحورة لفيروس كورونا المستجد، لكن شرط التقيد التام بالتدابير الاحترازية.

وقال عفيف، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء بهذا الخصوص، إن كلا من لقاح سينوفارم وأسترا زينيكا يبقيان ناجعين على السلاسات المتحورة، بما فيها المتحوران الهندي والبريطاني، مشددا على أن تفادي حدوث انتكاسة وبائية رهين باحترام التدابير الاحترازية الساري بها العمل، ومواصلة عملية التلقيح والتسريع من وتيرتها للوصول إلى المناعة الجماعية.

وأبرز أن المغرب استطاع بمبادرة سامية من جلالة الملك محمد السادس إبرام اتفاقيتين مع سينوفارم وأسترا زينيكا مكنتا من التوصل بكميات مهمة من الجرعات، وتلقيح جميع الفئات المستهدفة في المرحلة الأولى، قبل تعميمها على الجميع حسب المراحل العمرية والحالة الصحية للأشخاص.

وأضاف أن هذه المقاربة الاستباقية أتاحت تقليص عدد حالات الوفيات أولا، وثانيا التخفيض من عدد الإصابات في صفوف الأشخاص المسنين والمصابين بأمراض مزمنة، ومن عدد الحالات الحرجة في أقسام المستعجلات والإنعاش.

ونبه إلى خطورة التراخي الملاحظ في سلوكيات بعض المواطنين، مشيرا إلى أن وزارة الصحة كانت قد أصدرت في ظرف ثلاثة أسابيع ثلاثة بلاغات تحذر فيها من حدوث انتكاسة وبائية بفعل التراخي في الالتزام بالتدابير الاحترازية، لافتة الانتباه إلى الارتفاع الملاحظ في عدد الحالات المسجلة يوميا، ما ينذر بزيادة في الحالات الحرجة ونسب الوفيات.

وأوضح أن بؤر السلالة المتحورة الهندية “دلتا” التي تم تسجيلها في كل من الدار البيضاء والقنيطرة تم احتواؤها بفضل يقظة أطر وزارتي الصحة والداخلية، مؤكدا أن عملية التلقيح تسير في ظروف جيدة، ويبقى أن المسؤولية الفردية والتحلي بروح الوطنية، يضيف، هي الرهان لتجنب وقوع انفلات وبائي والعودة الى تشديد التدابير الوقائية.

أخبار ذات صلة

الملك يوجه خطاب العرش… رسائل قوية ومباشرة + نص الخطاب

مميزات خطب عيد العرش تعكس أسلوب حكم محمد السادس: جرأة صراحة نقد ذاتي وعقلانية حداثية

الملك يستقبل والي بنك المغرب

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@