أصدرت الغرفة الجنحية التلبسية التأديبية بالمحكمة الابتدائية بمراكش، ليلة أمس الجمعة 29 يناير الجاري، حكمها القاضي بأربع سنوات سجنا نافذا وغرامة مالية قدرها 30 ألف درهم في حق محمد المديمي، رئيس المركز الوطني لحقوق الإنسان.

ويتابع رئيس المركز الوطني لحقوق الإنسان، بتهم إهانة هيئة منظمة والتحريض ضد الوحدة الترابية للمملكة بواسطة الوسائل الإلكترونية والورقية التي تحقق شرط العلنية.

وكانت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، باشرت تحقيقا في مضمون التقرير الذي وصف مدينة الداخلة بـ”المحتلة”، والجيش المغربي بـ “قوات الاحتلال”، كما وصف التقرير نفسه الصحراء تارة بالغربية وتارة أخرى بالمغربية، استهلته بالإستماع إلى المعني بالأمر وعدد من أعضاء المكتب التنفيذي للمركز.

يذكر أن محمد المديمي يقبع حاليا في سجن الاوداية بعد إدانته بـ 22 شهرا سجنا نافذا من أجل جنح “محاولة النصب والابتزاز، وإهانة موظفين عموميين أثناء قيامهم بمهامهم، والوشاية الكاذبة، وإهانة هيئة منظمة، وبث وتوزيع وقائع كاذبة والتشهير”.


أخبار ذات صلة

المغرب والمكسيك عازمان على تثمين “التكامل القوي”

ميزة مهمة في آيفون 13.. بطارية طويلة العمر

ضربة قوية لكابرانات الجزائر.. المغرب يحتل المرتبة الأولى مغاربياً فى مؤشر الديمقراطية العالمي

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@