أقدم رئيس الجمهورية التونسية قيس سعيد، بمناسبة احتضان بلاده لقمة”تيكاد8″، على تنظيم استقبال رسمي لزعيم جبهة البوليساريو الانفصالية بالمطار بعد دعوته ما يسمى بالجمهورية الصحراوية إلى قمة افريقية يابانية، وهي الدعوة التي استنكرتها دول افريقية عديدة و استنكرتها اليابان نفسها!!

إن هذا الفعل شكل استهدافا للمملكة المــــــغربية وإعلانا صريحا عن موقف معاد لوحدتها الترابية، وكان من الطبيعي أن ينجم عنه رفض مغربي رسمي حازم يتناغم مع غضب شعبي من هذه الطعنة الغادرة وغير المفهومة من طرف الرئيس التونسي.

إن الفيدرالية المــــــغربية لناشري الصحف التي أعلنت دائما أنها ليست محايدة في القضايا الوطنية لتعتبر المس بالوحدة الترابية عملا مدانا واستهدافا ليس للمغرب فقط ولكن لهذا الحلم المغاربي الوحدوي الذي لا يمكن أن يبنى على التقسيم والتفتيت والمناورة.

لقد سبق للفيدرالية، خلال ندوة أقامتها بوجدة في فبراير 2021، أن وجهت نداء إلى الزميلات والزملاء في الدول المغاربية، وإلى النخب المستنيرة عموما، من أجل العمل الحثيث على إعلاء كلمة التقارب ونبذ خطابات التفرقة، والكف عن إذكاء أسباب العداء.

وعادت الفيدرالية هذا العام، بمناسبة ندوة أخرى أقامتها في مدينة الداخلة المغربية، لتجديد التأكيد على الأفق المغاربي المشترك، وعلى ضرورة الانتصار للوحدة.

وكل هذه النداءات والمبادرات من طرف الفيدرالية المغربية لناشري الصحف تتأكد اليوم مصداقيتها وضرورتها وراهنتيها والحاجة إليها، وهي تستحضرها هنا لتنبه إلى واجب رفض المناورات التي تحاك ضد وحدة المغرب الكبير من خلال ضرب وحدة دوله واستهداف سيادتها، وهذا تماما ما تجسد اليوم في خطوة الرئيس التونسي ضد المملكة المغربية.

إن الرد المغربي القوي والصارم على هذا الاستهداف، وتعبير مختلف القوى والهيئات الوطنية وكل مكونات الشعب المغربي عن غضبها ورفضها للسلوك العدائي للرئاسة التونسية، هو رد لمملكة مست في وحدتها الترابية، وهي من تعرضت للمناورة وليس العكس، ولهذا تستغرب الفيدرالية لما تنشره بعض وسائل الإعلام التونسية ومنظماتها المهنية هذه الأيام، حيث تنتقد الصحافة المغربية، فقط لأنها انتصرت لوطنها ووحدته الترابية وكرامته.

وهنا، تذكر الفيدرالية المغربية لناشري الصحف الزميلات والزملاء في تونس بأن ميثاق أخلاقيات مغاربي كان قد جرى التوقيع عليه عام 2012 بمدينة الحمامات بتونس وكنا طرفا فيه، وهو ما يفرض عليهم الابتعاد عن التشنجات والتجاذبات العقيمة وعما يتناقض مع مسؤوليتنا الاجتماعية ودورنا كمساهمين في ترجمة الطموحات المشروعة لشعوبنا.

وتعتبر الفيدرالية أن مسؤولية المؤسسات الإعلامية في الدول المغاربية هي أن تربط خطوطها التحريرية والإنسانية برابط الدفاع عن المستقبل واحترام وحدة الدول وأن تدرك أهمية دورها في الاصطفاف إلى جانب تطلعات وطموحات الشعوب من أجل الكرامة والديموقراطية والوحدة والتقدم.

إن الفيدرالية المغربية لناشري الصحف إذ تستحضر كل نداءاتها السابقة، فإنها تعيد التأكيد بقوة على مركزية الوحدة الترابية لبلادنا والقضايا العليا لوطننا في كامل مواقفها ومقارباتها وعلاقاتها، وتجدد النداء للإعلاميين في البلدان المغاربية، وخصوصا في الشقيقة تونس الآن، للإنتصار للموضوعية السياسية والأخلاقية والمهنية، والحرص على احترام الإحساس الوطني للشعب المغربي.

أخبار ذات صلة

مسرحية « voyage » للأطفال في جولة عبر ربوع الوطن

مؤسسة “التربية من أجل التشغيل-المغرب” تستعرض حصيلة السنة الأولى من مشروع “A chance to RESET” لمحة عن أبرز اللحظات القوية

مراكش آسفي الدورة الثانية للأيام المفتوحة للمركز الجهوي للإستثمار

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@