“الغيطة” و”الطبل” تشوه حفل مصالحة إدريس لشكر مع نفسه والكاتب الأول يدفن آخر ما تبقى من الاتحاد الإشتراكي

“الغيطة” و”الطبل” تشوه حفل مصالحة إدريس لشكر مع نفسه والكاتب الأول يدفن آخر ما تبقى من الاتحاد الإشتراكي

في منظر عجيب وغريب تحول حفل المصالحة الذي هلل له إدريس لشكر، والمحسوبون عليه واشتغلوا عليه طويلا تزامنا مع ذكرى تأسيس حزب الاتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية لمجرد حفل غنائي بئيس أساء لروح المهدي وعمر.
وحضر كل شيء في هذا الحفل / المهزلة من أنواع مختلفة من الرقص والغناء فيما غابت المصالحة المفترى عليها وغابت الأسماء الوازنة التي خطب لشكر ودها قبل الحفل.
وأضافت مصادر “المغربي اليوم”، أن حفل المصالحة تحول للمة موسيقية بالمفهوم الخاص بموسم العرس والزواج وكانت الفقرات الأساسية لحفل المصالحة هي الغناء والموسيقى التي غطت على الكلمة الباهتة للكاتب الأول للحزب إدريس لشكر.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *