أبرزت وزارة الخارجية الأمريكية، أمس الأربعاء، “القيادة المقدامة” للملك محمد السادس التي مكنت المغرب من أن يصبح “رائدا عالميا” في مجال الاستثمار في الطاقات المتجددة، وأن يحقق أهدافه في إطار اتفاق باريس للمناخ.

وقال مكتب شؤون الشرق الأدنى التابع لوزارة الخارجية في تغريدة على تويتر: “تحت القيادة المقدامة للملك محمد السادس، أصبح المغرب رائدا عالميا في مجال الاستثمار في الطاقات المتجددة وفي تحقيق أهدافه في إطار اتفاق باريس”.

وكان المبعوث الأمريكي الخاص لشؤون المناخ جون كيري قد أشاد، في وقت سابق اليوم، بانخراط العاهل المغربي في مجال مكافحة تغير المناخ.

وقال السيد كيري في تغريدة على تويتر: “لقد لمست شخصيا انخراط جلالة الملك محمد السادس (في مجال مكافحة تغير المناخ) عندما استضاف المغرب مؤتمر (كوب 22)” بمدينة مراكش سنة 2016.

وأبرز المبعوث الأمريكي أن المغرب شريك مهم في الجهود الدولية الرامية إلى مكافحة تغير المناخ.

وقال السيد كيري: “نتطلع إلى تعميق شراكتنا” ونحن نمضي إلى غلاسكو، التي ستستضيف الدورة الساجسة والعشرين من مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (كوب 26) في الفترة من 1 إلى 12 نونبر 2021.

وضم الاجتماع الوزاري “المناخ والتنمية” وزراء وجهات معنية لتحديد الخطوات التالية من أجل معالجة طائفة من القضايا ذات الأولوية للمجتمعات المعرضة لتغير المناخ قبل انعقاد مؤتمر كوب 26.

أخبار ذات صلة

الناظور.. إحباط محاولة للتهريب الدولي للمخدرات وحجز أربعة أطنان و779 كلغ من مخدر الشيرا

“برلمان” الحزب المغربي الحر يتدارس قضايا الساعة

ثاني سطو على وكالة لتحويل الأموال خلال أسبوع بمراكش

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@