الصحف الإسبانية تضع نيمار “في المزاد” بين برشلونة وريال مدريد

الصحف الإسبانية تضع نيمار “في المزاد” بين برشلونة وريال مدريد

استحوذ النجم البرازيلي نيمار بحيز واسع من الاهتمام في الصحف الإسبانية الصادرة اليوم الجمعة 09 غشت، والتي اعتبرت بأن مزادا علنيا انطلق بين عملاقي الكرة في البلاد برشلونة وريال مدريد للظفر بخدماته.

وكتبت صحيفة “ماركا” الرياضية تحت عنوان عريض “نيمار في الأفق”، وقالت “اقتنع ريال مدريد بان فكرة التعاقد مع الفرنسي بول بوغبا أصبحت مستحيلة وقد عاد البرازيلي (نيمار) الى الواجهة مجددا”.

وشرحت “ماركا” في صفحاتها الرياضية الداخلية بان رحيل بوغبا عن مانشستر يونايتد بات غير محتمل لأن مانشستر يونايتد لم يتعاقد مع اي لاعب وسط قبل اقفال فترة الانتقالات في انجلترا، أمس الخميس، لكنها لا زالت مفتوحة حتى الثاني من شتنبر في إسبانيا وفرنسا”.

وكان لاعب الوسط الفرنسي بطل العالم الخيار الأول لمدرب ريال مدريد زين الدين زيدان.

واشارت الصحيفة الى ان التخلي عن فكرة التعاقد مع بوغبا يسمح لريال مدريد “باستعادة قوة القرار في ما يتعلق بالتعاقد مع أحد النجوم الكبار”.

أما صحيفة “أس”، فأشارت الى وجود مزاد بين ريال مدريد وبرشلونة لجلب النجم البرازيلي الراغب في ترك باريس سان جرمان بعد موسمين في صفوفه إثر انتقاله الى صفوف فريق العاصمة الفرنسية مقابل صفقة قياسية بلغت 222 مليون يورو صيف عام 2017.

وكشفت “أس” من دون الاشارة الى أي مصدر بانه “تم عرض اللاعب على النادي الملكي وجرت مفاوضات في هذا الشأن”.

وذكَرت كل من “ماركا” و”أس” بان علاقة باريس سان جرمان بريال مدريد أفضل بكثير منها مع برشلونة.

وبالنسبة إلى الصحف الكاتالونية فان تهديد مدريد جدي جدا، حيث قالت صحيفة “سبورت” “برشلونة يقوم بهجوم مضاد باتجاه نيمار”، مشيرة الى امكانية التقدم بعرض جديد يتضمن انتقال البرازيلي فيليبي كوتينيو في الاتجاه المعاكس.

وأضافت “طلب برشلونة من نيمار بأن يفرمل عملية انتقاله الى ريال مدريد وبان يقوم باتخاذ موقف من أجل العودة الى برشلونة”.

من جانبها، اعتبرت صحيفة “موندو ديبورتيفو” بأن “الأولوية” بالنسبة الى نيمار هي العودة الى برشلونة حيث يلعب صديقاه ليونيل ميسي ولويس سواريز.

وأضافت الصحيفة “حدد البرازيلي تاريخ غشت لكي يعرف جدية برشلونة في الحصول على خدماته” مشيرة الى ان نيمار قد يدرس “وجهات أخرى” في حال العكس.

(وكالات)

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *