الشرطة البريطانية تعتقل 9 أشخاص بعد يومين من اعتداء لندن

الشرطة البريطانية تعتقل 9 أشخاص بعد يومين من اعتداء لندن

(وكالات)
تواصل الشرطة البريطانية عمليتها الأمنية التي وصفتها بـ”الكبيرة” على خلفية الاعتداء الإرهابي الذي وقع بالقرب من برلمان ويستمنستر بقلب العاصمة لندن الأربعاء. وتم اعتقال 9 أشخاص يتم التحقيق معهم لمعرفة ما إذا كان منفذ الهجوم تصرف بمفرده أم هنالك شركاء له في العملية التي تبناها تنظيم “الدولة الإسلامية”.

أفادت الشرطة البريطانية الجمعة اعتقال شخصين آخرين يضافان للسبعة الآخرين الذين تم توقيفهم من قبل، خلال عملية أمنية تجريها ووصفتها بـ”الكبيرة” على خلفية الإعتداء الإرهابي على البرلمان البريطاني وسط العاصمة لندن، وناشدت  أي شخص لديه معلومات عن منفذ الهجوم أن يدلي بها للشرطة.

وأصبح تسعة أشخاص حالياً قيد الاعتقال بعد اعتداء الأربعاء الذي قتل فيه أربعة أشخاص إضافة إلى المهاجم وجرح 50 آخرين على الأقل تطلب 31 منهم إلى معالجة في المستشفى، بحسب ما أفاد مسؤول مكافحة الإرهاب في الشرطة مارك راولي.

وفتشت الشرطة 16 مكاناً ولا تزال تنفذ خمس مداهمات أخرى معظمها في لندن ومدينة برمنغهام وسط إنكلترا التي تردد أن المهاجم عاش فيها واستأجر السيارة التي استخدمها في الهجوم من بلدة على مشارف المدينة.

وكشف راولي كذلك أن اسم منفذ الهجوم الأصلي هو أدريان راسل أجاو بعد أن قالت الخميس أن اسمه خالد مسعود (52 عاما) مشيرة إلى أنها استخدم العديد من “الأسماء المستعارة” ولديه سجل بارتكاب مخالفات عنيفة ولكن لم يحكم عليه مسبقا في قضايا تتعلق بالإرهاب.

وأعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” أن منفذ  الهجوم هو أحد “جنوده”.

وذكرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أن مسعود معروف لدى أجهزة الاستخبارات البريطانية قبل عدة سنوات، إلا أنه لم يكن هناك تحذير من نيته تنفيذ هجوم.

وقال راولي الجمعة أن الشرطة تحاول معرفة ما إذا كان مسعود تصرف بمفرده تماما “أم أن آخرين شجعوه ودعموه ووجهوه”.

ودهس مسعود عشرات المشاة والسياح على جسر ويستمنستر بعد ظهر الأربعاء قبل أن يصدم سيارته ويخرج منها ليطعن شرطيا حتى الموت قبل أن يقتل برصاص الشرطة.

وتجمع المئات في ساحة ترافلغر في وقت متأخر من الخميس لتكريم الضحايا وعلى رأسهم رئيس بلدية المدينة صادق خان الذي وعد “بألا يذعن سكان لندن مطلقا للإرهاب”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *