الشراكة العلمية بين الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب وكلية العلوم “ظهرالمهراز” بفاس تتوج بمناقشة أطروحة دكتوراه فريدة للغاية

الشراكة العلمية بين الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب وكلية العلوم “ظهرالمهراز” بفاس تتوج بمناقشة أطروحة دكتوراه فريدة للغاية

في إطار الشراكة العلمية بين الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب وكلية العلوم “ظهر المهراز” بفاس، تمت مناقشة أطروحة دكتوراه حول موضوع “عدم الاستقرار الجيولوجي وتأثيره على البنية التحتية للطرق”، وذلك يوم الأربعاء 22 يوليوز 2020.

وتشير الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب بأن هذه الشراكة المثمرة هي جزء من برنامجها “القادة الشباب”« Jeunes Leaders » الذي يدعم ويواكب الطلبة الشباب والباحثين، والذي يدخل في إطار استراتيجيتها كشركة مسؤولة.

لقد اختارت الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب الانفتاح على قطاعي التعليم والبحث من أجل وضع أسس للتعاون والشراكة بين المجال العلمي وعالم المقاولة، وذلك من أجل توفير مجالات للتجارب للباحثين تمكنهم من التعلم بالممارسة والبحث المبتكر.

كما تهدف الشركة بذلك تفعيل استراتيجيتها في مجالات البحث والتطوير والابتكار، وكذا تعزيز علامة المسؤولية الاجتماعية للمقاولة مع زيادة الجودة المستدامة للبنية التحتية للطرق السيارة والرفع من جودة الخدمات المقدمة للزبناء مستعملي الطريق السيار.

هذا، وتطرقت أطروحة الدكتوراه إلى فهم التكوينات الحجرية الكلسية والطبقات المائية في المنطقة الجنوبية الريفية، وإلى نمذجة لبعض منحدرات منطقة فاس- تازة من خلال دراسة العوامل التي تتسبب في عدم الاستقرار وتقييم آليات الدعم والتقوية والإجراءات الوقائية.

يذكر أن الشركة الوطنية للطرق السيارة تعمل باستمرار على التحكم في تثبيت المنحدرات على الطرق السيارة، وهي من الظواهر الطبيعية ذات الأسباب المتنوعة، والتي تتفاقم في بعض الأماكن بسبب آثار التغيرات المناخية.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *