أكد السفير الامريكي في الرباط ديفيد فيشر، أنه على يقين ومتأكد مئة بالمئة ان ادارة بايدن ستعين شخصا عالي الكفاءة، لاتمام الشراكة المغربية الامريكية، حتى يبقى المغرب وامريكا مزدهرين على غرار ما شهدناها في القرنين الماضيين.

و أوضح فيشر في حديث للصحافة صباح اليوم بمناسبة انتهاء مهامه بالرباط ، أن عددا من الدول الأوربية تسعى لترى حلا عن طريق الامم لمتحدة لقضية الصحراء والوزير بوريطة على علم بذلك.

وتابع في السياق ذاته، ’’اذا كنتم تتذكرون قبل سنوات حتى في ادارة الرئيس كلنتون كانت هناك مبادرات لدعم التسوية في الملف والمسار يتطور تدريجيا وأظن اننا سنصل الى تتويج هذا المسار’’.

وأضاف السفير الأمريكي أن الاحداث توالت هذا العام مشيرا لى انه أول سفير أمريكي يزور الصحراء المغربية.

ولفت في هذا السياق إلى أن ’’الحكومة الأمريكية عملت على اعادة رسم الخريطة المغربية في حدودها الحقيقية، وقد تشرفت بتوقيعها وارسالها الى الملك ، وكان شرفا عظيما لي ان ازور المناطق الجنوبية، وأنا اكن كل الاحترام للمكانة التي تحظى بها الصحراء لدى كل المغاربة.

وقال ’’نحن حاليا بصدد الإعداد بمدينة طنجة لحدث مجيد يطبع علاقاتنا وهي مرور مئتين لهبة المملكة المغربية للولايات المتحدة.

ويتعلق الأمر بالمفوضية الأمريكية في طنجة وهي أقدم بناية دبلوماسية أمريكية في العالم والمبنى الوحيد الموجود خارج الولايات المتحدة في السجل الوطني للأماكن التاريخية للولايات المتحدة، مبرزا اننا ستحتفل في 2021، بمرور 200 سنة على وجودها.

وشدد الدبلوماسي الأمريكي على أن ’’التاريخ المشترك للبلدين مليء بالأحداث الهامة وقد دخلناها مجددا بتقريب وجهات النظر بين المغرب واحد حلفائنا وهو اسرائيل” .

أخبار ذات صلة

المغرب والمكسيك عازمان على تثمين “التكامل القوي”

ميزة مهمة في آيفون 13.. بطارية طويلة العمر

ضربة قوية لكابرانات الجزائر.. المغرب يحتل المرتبة الأولى مغاربياً فى مؤشر الديمقراطية العالمي

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@