انتقل إلى عفو الله ورحمته الزميل وقيدوم الصحافيين المغاربة حسن العلوي “فريموس”، وهو واحد من كبار ورجالات مهنة الصحافة بالمغرب وجزء من ذاكراتها وواحد من طينة الكبار.
وسيوارى جثمان الفقيد عصر اليوم بمقبرة الرحمة بالدار البيضاء.
وقال الزميل لحسن العسبي في وداع الراحل:
“حسن العلوي، ليس مجرد صحفي مغربي من الزمن الحارق للتماس بين الصحافة والسياسة بالمغرب (زمن جرائد التحرير والرأي العام وفلسطين والمحرر). بل هو خزان معلومات وتفاصيل وحكايا وأسرار، أعترف بمرارة أننا لم نحسن استغلالها ولا الإستفادة منها (البعض حاول جاهدا أن يبقى الرجل في قارة الظل والصمت).
برحيله فجر اليوم، فقدنا مكتبة كاملة من تاريخ الصحافة المغربية. كنت قد رجوته أكثر من مرة أن نجلس ليحكي، وفي كل مرة كان ينسل بعفة الكبار، مثل طفل يخشى من البوح. كانت لازمته الدائمة “ليس اليوم”. وكنت أوهم نفسي أنه سيأتي ذلك اليوم الذي سأجعله يحكي، ونسيت الموت.
تجمعت في حسن العلوي، طراوة الجنوب مثل واحة نخل وافرة الخيرات، وطيبة الإنسان ذاك الذي فيه قناعة الشبع من الأيام، وأيضا سلاسة لغة صحفية جوادة (تجود بالبهي من التراكيب). وفي ليونة أصابعه ما يجعلك تخشى عليها من الكسر حين تسلم عليه، والحال أنها مثل الحرير صلبة وأصيلة وقاطعة حين تكتب مثل صليل سيف الساموراي.
ظلت دوما في عينيه مسحة حزن عميقة، ودمعة هاربة، حتى وإن ظل الرجل صاحب نكتة ومصدرا لنثر الطيبة والفرح في أي مجلس كان فيه. قصير القامة نعم، لكن هامته عالية جدا، ما يجعله أشد بروزا من بعيد، عكس الكثيرين ممن ظلوا يسعون عبثا للبروز.
يُتْمُ غيابه، لن تستشعره عائلته فقط، ولا خلانه من صداقاته القليلة العدد، بل تستشعره ذاكرة الصحافة المغربية. فحسن العلوي لم يكن مجرد صحفي، بل كان علامة لوحده فيها، لا نظائر له. صورته، بالنسبة لي، تتقاطع كثيرا مع صورة صديقه ورفيقه الراحل سي محمد ماجدولي (المدير الأسبق لمحطة إذاعة عين الشق بالدار البيضاء)، فكلاهما قُدَّ من معدن نفيس لمعنى الرجال.
وداعا حسن العلوي، ومعذرة أننا لم ننصفك ولم نوفك حقك كما يجب، كما هو دأبنا (وا أسفاه) في قبيلة الصحفيين بالمغرب”.

أخبار ذات صلة

تقضي النساء أكثر من سدس يومهن للقيام بالأعمال المنزلية

شركات تستثمر الملايير في قطاع الصحة بالمغرب بعد عودة كورونا بقوة

آمبر هيرد تستأنف بقضية التشهير المرفوعة من جوني ديب

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@