الفضيحة بدأت رائحتها تفوه عند بداية مقابلة نادي تاركة ، تحركات بعض مسييري نادي تاركة زادت في ريبة مايطبخ على نار هادئة ، انتصف وقف المقابلة و انتشر معه تسجيل صوتي لأحد الأعضاء عبر خاصية التراسل الفوري “يحرض” من خلاله لاعبي فريقه على خسارة مقابلة نظير مبلغ معين ، كيف يعقل أن يتم الارتشاء لتغييب النزاهة وماتملكه قدمك داخل المستطيل الاخضر

مقابلة كانت المفصل و الاتفاق الذي جمع بعض أعضاء الغير شرفاء لمكتبه الانهزام اولا و اخيرا الانهزام بالمال و الارتشاء ان لم يفحل فسيكون الانهزام بالقلم من خلال تقديم طعن في بعض اللاعبين .
وهذا ما وقع حاول الاداري تغيير اللاعبين الذي يخلقون الفرق بالنادي و امام تعنتهم للتغيير بعدما اكتشفوا الواقعة التلاعب .
فرغم اختتام البطولة بفوز المقرون و صعود ناد لدرجة الموالية ، وجب على الجهات المختصة من العصبة الجهوية لكرة القدم و عبرها الجامعة الوصية على القطاع و كذا السلطات الأمنية و القضاء فتح تحقيق في النازلة و الضرب من الحديد لكل من يحاول تشويه مجال كرة القدم و اللعب النظيف .
الواقعة ربما كشفت مايجري في السر و المكاتب المغلقة حول تلاعب في المباريات .
و ليس قسم العصب الجهوية وحده من يعاني من هذه الجرثومة بل الهواة و البطولة الاحترافية ، و بذكر الأخيرة لازلنا ننتظر قرار الجامعة بعد الطعن المقدم من نادي الاتحاد البيضاوي بوجود تلاعبات عززها بتسجيلات صوتية لفريق وجدي و اخر من بن جرير ضمن القسم الوطني الثاني ، فالي متى سيستمر التلاعب في هذا المجال و ألم يحن الوقت للاحتراف ليس في البطولة و انما الاحتراف في عقلية مسيريي النوادي المغربية بشتى الاقسام

أخبار ذات صلة

الدورة السابعة من بطولة القسم الممتاز لكرة السلة: ديربي ساخن بين الوداد والرجاء

رمزي بوخيام يتأهل إلى أكبر البطولات العالمية برسم سنة 2023

كأس العالم 2022.. المكتب الوطني للسكك الحديدية يطلق تعريفة “Allez Maroc”

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@