اهتزت ساكنة إقليم الرشيدية، مؤخرا، على وقع جريمة اغتصاب أزيد من 12 تلميذا من طرف أستاذ للتعليم الابتدائي بجماعة “سيدي علي”، والذي جرى تقديمه، يومه الاثنين، أمام النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بالرشيدية.

وقالت وسائل إعلامية، إن أولياء أمور 12 تلميذا وضعوا شكايات لدى الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالرشيدية، يتهمون من خلالها أستاذا باستدراج فلذات أكبادهم إلى منزله وممارسة الجنس عليهم مقابل بعض الدراهم، ليتم فتح تحقيق في هذه المزاعم.

ووفقا للمصادر ذاتها، فقد أمر الوكيل العام مصالح الدرك الملكي بمرزوكة بفتح تحقيق بخصوص ما ورد في شكايات آباء الضحايا، حيث تم الاستماع للضحايا والأستاذ في أكثر من مناسبة، قبل أن يتم اعتقاله السبت الماضي، ووضعه تحت تدابير الحراسة النظرية.

وقرر الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بالرشيدية، صباح يومه الاثنين، إيداع الأستاذ (40 سنة)، السجن المحلي بالرشيدية، حيث وجهت له تهمة “هتك عرض قاصرين باستعمال العنف وكون الفاعل ممن له سلطة على الضحايا وجنحة التغرير بقاصرين”.

وأشارت المصادر ذاتها، أن الأستاذ وبعد اكتشاف أمره من طرف الساكنة، اصطحب معه عائلته لطلب الصفح والاعتذار من عائلات الضحايا، مخافة أن يلجأوا إلى القضاء، كما قدم شهادة طبية وغادر المنطقة بعد انتشار الخبر وسط الساكنة.

وبحسب مصادر محلية، فإن عدد التلاميذ ضحايا الأستاذ قد يكون أكثر من 12 تلميذا، على اعتبار أنه يدرس بجماعة “سيدي علي” منذ أزيد من 10 سنوات.

أخبار ذات صلة

نظام غذائي يقلل مخاطر سرطان موجود عند الرجال

تونس : راشد الغنوشي يمثل مجددا أمام القضاء

الملك يوجه رسالة إلى رئيس اللجنة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@