فتحت الشرطة القضائية بولاية أمن الرباط بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، زوال اليوم الخميس، وذلك لتحديد أسباب ودوافع قيام مواطن إسباني، يبلغ من العمر 39 سنة، باقتحام مصلحة المستعجلات بمستشفى الشيخ زايد بواسطة سيارة خفيفة بشكل عرّض سلامة العاملين والمرضى للخطر.

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن المعطيات الأولية للبحث تشير إلى قيام المشتبه فيه باقتحام قسم المستعجلات بواسطة سيارة مكتراة بشكل خطير ومتعمَّد، ملحقا خسائر مادية جسيمة بالمستشفى، ومتسببا في إصابة حارس أمن خاص بجروح على مستوى قدمه، فضلا عن تسجيل تعرض ممرضة ومريضة لحالة صدمة قوية جراء قوة الاقتحام.

وأشار المصدر ذاته إلى أنه قد تم إخضاع المشتبه فيه لتدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن كافة الملابسات المحيطة بارتكاب هذه الأفعال الإجرامية، وكذا تحديد خلفياتها ودوافعها الحقيقية، والتي يرجح أن لها علاقة باستشفاء سيدة تربطها به علاقة مصاهرة بهذه المؤسسة الصحية.

أخبار ذات صلة

اللجنة التنسيقية الوطنية لمبادرة “سنواصل الطريق” تعتزم مواصلة النضال لإعادة حزب التقدم والإشتراكية إلى مساره الصحيح

الوزير يونس السكوري في زيارته الميدانية الثانية لإطلاق المشاورات الجهوية حول برامج التشغيل وخلق المقاولات

وقفة احتجاجية لفصيل مشجعي الكوكب المراكشي امام قصر البلدي

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@