الرئيس البرازيلي الأسبق يوافق على تسليم نفسه للشرطة

الرئيس البرازيلي الأسبق يوافق على تسليم نفسه للشرطة

وافق الرئيس البرازيلي الأسبق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا اليوم السبت على تسليم نفسه للسلطات، مؤكدا أمام حشد من أنصاره أنه ليس فوق القانون. وذلك بعد يوم من رفضه أمرا أصدره قاض بتنفيذ عقوبة بالسجن بتهمة فساد تقوض جهوده الرامية إلى العودة للسلطة هذا العام.

وفي أول كلمة له منذ صدور الأمر القضائي يوم الخميس، قال لولا دا سيلفا إنه بريء وإنه مستهدف لمنعه من الترشح في الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في أكتوبر/ تشرين الأول القادم.

وتفاوض لولا ومحاموه الجمعة مع السلطات بشأن شروط اعتقال المرشح الأوفر حظا في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وشارك لولا السبت في قداس أقيم في الهواء الطلق في ذكرى زوجته التي توفيت العام الماضي.

ولولا (72 عاما) الذي حكم عليه بالسجن 12 عاما بعد إدانته بالفساد وتبييض الأموال عبر عن رغبته في تسليم نفسه للسلطات بعد القداس.

وماريا ليتيسيا التي توفيت في شباط/فبراير 2017، كانت لتحتفل السبت بعيد ميلادها ال68. واتهمت الأخيرة بتلقي شقة فخمة على الشاطئ من شركة بناء لقاء امتيازات في مناقصات عامة، ما تسبب في إصدار حكم السجن على لولا.

ونفى لولا بشدة تورطه في الأمر، وأعرب عند وفاة زوجته وأم أولاده الثلاثة عن الأمل “بأن يأتي يوم يطلب فيه المجرمون الذين اتهموا ماريا ظلما الصفح”.

رويترز/ أ ف ب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *