ألقى أستاذ الفلسفة بجامعة الحسن الثاني، الدكتور المختار بنعبدلاوي، الدرس الافتتاحي لكلية الآداب والعلوم الإنسانية –المحمدية، يوم الثلاثاء 27 أكتوبر 2021، حول “مفهوم الكرامة”، وهو الدرس الذي تميز بحضور السيد رئيس جامعة الحسن الثاني الدكتور محمد الطالبي، وبإدارة وتسيير الدكتور عبدالحميد ابن الفاروق عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية المحتضنة للدرس، وثلة من عمداء كليات تابعة لجامعة الحسن الثاني ومدراء المؤسسات التابعة لها ومؤسسات أخرى، وأساتذة بنفس الكلية وطالبات وطلبة.

وقد أشار الدكتور بنعبدلاوي في البداية إلى أن هذا الدرس تكريم للفلسفة وشكل من أشكال عودتها، وهي العودة التي تمناها فاعلة لا خجولة، وذلك نظرا لأهميتها إلى جانب دروس الاجتماعيات في تشكيل الهوية المغربية، مسجلا أنه عندما غابت الفلسفة، تحول التفكير في الهوية إلى نوع من البركة الآسنة والمستنقع الذي لا يتطور مع تطور الفكر الإنساني، وقد حضر خلال هذه الفترة سؤال يعبر عن رؤية قاصرة الأفق والأمل، وهو قيمة الفلسفة ودورها في سوق الشغل؟، متناسين بأن غياب الفلسفة يعني تراجع الفكر النقدي وروح المبادرة والفعل والتأثير ومستوى النقاش بشكل عام، وحتى اللغة تفقد حمولتها وتصبح نوعا من اللغة اليومية المشخصة والمبتعدة عن المجرد، ونكون خلالها أمام تحنيط للهوية، مع ما يعنيه هذا التحنيط من تناقضات لا مع الخارج فقط، ولكن مع ذاتها أيضا، لنصبح أمام أزمة في تعريف الذات، في كيف تقدم الهوية نفسها، وهذه من أحد أهم مبررات عودة الفلسفة.

وخلال هذا الدرس، سلط الدكتور المختار بنعبدلاوي الضوء على مفهوم الكرامة عبر حفريات في اللفظ والدلالات، وتشابكات هذه الدلالات مع الدين والمجتمع والتاريخ، مركزا على تطور المفهوم انطلاقا من تعبيراته في الشعر الجاهلي وصولا إلى المرحلة الإسلامية، ثم الأشكال والدلالات التي أصبح يحيل عليها في العصور الحديثة وصولا إلى تصدير الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

أخبار ذات صلة

الأكاديمي جان ماري هيدت يوقع بالداخلة كتابه “محمد السادس، رؤية ملك: أعمال وطموحات”

بعد عودة الحياة تدريجيا.. عشاق الفن السابع على موعد مع المهرجان الدولي لسينما المقهى بتازة

انتخاب أنيس محفوظ رئيسا جديدا لنادي الرجاء الرياضي

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@