تحتل الدبلوماسية الرياضية موقعا متميزا في السياسة الخارجية المغربية، بفضل الرؤية المتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس الهادفة إلى ترسيخ مكانة المملكة اقليميا وقاريا ودوليا ، وتعزيز التعاون جنوب – جنوب.

وفي هذا السياق ، يبرز الباحث في القانون الدستوري والعلوم السياسية عتيق السعيد، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، أسس الدبلوماسية الرياضية المغربية ، والتي حققت في السنوات الأخيرة العديد من الإنجازات تتوخى الدفاع عن القضايا الوطنية و في مقدمتها ملف الوحدة الترابية للمملكة.

1- كيف نجح المغرب في إضفاء دينامية جديدة على دبلوماسيته الرياضية؟

تمكنت المملكة المغربية مند تولي صاحب الجلالة الملك محمد السادس عرش اسلافه الميامين، من جعل الدبلوماسية المغربية تتسم بالناجعة العالية وتتطور بشكل ضمن لها توسعا و امتدادا أكثر، حيث شكلت الدبلوماسية الرياضية /الناعمة بعدا أساسيا في فكر جلالته الحكيم، واستراتيجية فعالة في مجال تعزيز موقع و صورة المغرب المعاصر/الجديد في العديد من القطاعات، وباعتبارها كوسيط هام سريع، ويسير للاستقطاب في شتى المجالات جعل المغرب من الديبلوماسية الرياضية واجهة لإشعاع القاري و الدولي، و واحدة من استراتيجياته الخارجية المميزة للدفع بها كفضاء اجتماعي شعبي محفز على الانتعاش والنمو الاقتصادي والصناعي والسياحي من جهة، ومن جهة اخرى، كآلية ديبلوماسية لتعزيز مكانته وريادته في المحافل الدولية، و لاسيما قدرتها على تحصين المكتسبات الوطنية في مقدمتها قضية الصحراء المغربية وما تعرفه من اعترافات دولية مستمرة.

2-هل تولد الدبلوماسية الرياضية فوائد اقتصادية؟

استثمرت بلادنا بشكل مستمر في الدبلوماسية الرياضية بفضل الرؤية المتبصرة لجلالة الملك محمد السادس التي تمثلت في رعاية جلالته الدائمة للأندية و المنافسات الرياضية سواء الوطنية، والقارية أو الدولية، وكذا ضخ العديد من الاستثمارات التنموية في المجال الرياضي إيمان ا من جلالته بأن تطوير روابط الديبلوماسية الرياضية عبر العالم تخدم مخرجاتها بشكل كبير الأوضاع السياسية والثقافية والاقتصادية للشعوب بشكل عام و القضايا الوطنية بشكل خاص في سياق التحديات الكثيرة التي تواجهها أمم العالم، و بالتالي تعد استثمارات بالغة الفائدة على مستوى صورة المملكة وس معتها الدولية على المدى الطويل.

الديبلوماسية الرياضية أشبعت الحاجة إلى تحقيق انتعاش اقتصادي وتنويع السياحة الرياضية التي تعد طريقة جديدة لجدولة السياحة بالدولة، بالإضافة إلى أهمية هذا النوع من الديبلوماسية/الناعمة في التفعيل الميداني لثقافة التعايش بين الأديان والسلام بين الشعوب، أخذا بعين الاعتبار أن بلادنا تتخذ من السلام وتعزيز الحوار بين الديانات شعارا أساسيا لها، لتكريس تفرد المملكة باعتبارها أرضا للتعايش المتنوع، والتلاقي المجتمعي، والتسامح بينها، والتفاعل بين مختلف الديانات، و هي كلها معايير جعلت المؤسسات الرياضية الدولية تمنح ثقتها و تقديرها للفاعلين المغاربة في مختلف المنظمات والهيئات القارية و الدولية.

قدرة المملكة المغربية في أن تمتاز كبلد افريقي معاصر حاضن للأمن و الأمان المفضي إلى الوفرة والنماء و الرخاء في واحد من المجتمعات القارية التي تسودها العديد من المتغيرات و التحديات، هي كلها نقاط داعمة لحشد الدولة كل جهودها لنجاحها في هذا المجال الحيوي و بناء علاقات دولية واسعة النطاق لترويجها متينة تكون شعوبها بمثابة سفرائها في المكان و الزمان.

إن استخدام الرياضة كوسيلة من وسائل الدبلوماسية الشعبية بات اليوم ضروريا، بحيث سرعان ما يجعل من تنظيم أو المشاركة في الأحداث-الرياضية أحد استخدامات القوة الدبلوماسية الهادئة والناعمة في السياسات الدولية، و أيضا المحدد الأول في تمثيل راية الدولة و ما تعرف من مقوماتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية في المحافل الدولية.

3-ما هي الإنجازات التي استطاع المغرب تحقيقها بفضل تطور الرياضة؟

المغرب حقق مكاسب دبلوماسية مهمة قادها جلالة الملك بفضل تطوير القطاع الرياضي و جعله وسيلة تفاعلية لعملية التواصل السليم و المنتج لتقريب وجهات النظر، وتصحيح الانطباعات الخاطئة التي يروجها إعلام و صحافة حساد و خصوم الوطن، بالإضافة إلى دور الرياضة من خدمة القضية العادلة-الوطنية الأولى للصحراء المغربية، حيث ساهم المغرب سواء تنظيما أو حضورا أو مشاركة أو كلها معا في جميع المنافسات الدولية و القارية، عبر جميع المنظمات الدولية الرياضية، مؤمنا بأن الديبلوماسية الرياضية بين الشعوب هي علاقة تفاعلية تجسد علاقة التأثير و التأثر في شتى المجالات.

4-ما الدور الذي يمكن أن تضطلع به الدبلوماسية الرياضية في الدفاع عن القضية الوطنية؟

جدير بالذكر أن بلادنا نجحت بشكل مشهود لها في تشبيك العلاقات بالمجال الرياضي مع مجموعة من الاتحادات الإفريقية، حيث نالت أصوات أعضاء الاتحاد الإفريقي لكرة اليد من أجل تنظيم كأس أمم إفريقيا لكرة اليد 2022 في مدينتي العيون وكلميم، و ايضا العودة المميزة لبلادنا في المكتب التنفيذي للاتحاد الإفريقي منذ عام 2004، تلتها حزمة من اتفاقيات الشراكة و التعاون المشترك، و قطع الطريق على الكيان الوهمي (البوليساريو ) ولوج الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم/الكاف، بعدما تمت المصادقة بالإجماع على تعديل الفصل الرابع من النظام الاساسي للكونفدرالية الافريقية لكرة القدم ( الكاف ) الذي يشدد منطوقع على أنه لا يجوز لأي دولة ليست عضوا في الأمم المتحدة أن تشارك في هيئة دولية ذات طبيعة ثقافية أو رياضية أو غيرها، و منه عدم قبول سوى ممثلي البلدان المستقلة وكدا أعضاء الأمم المتحدة فقط لعضوية الكونفدرالية الإفريقية، و هي صفعة أخرى من صفعات عديدة لهذا الكيان الوهمي الإرهابي بالمنطقة القارية، ومؤشر على مكانة الديبلوماسية الرياضية النشطة التي تعرفها بلادنا خدمة لقضاياها وامتداد لسياستها وحصنا لمكتسباتها.

أخبار ذات صلة

مليلية المحتلة.. المفوضية الإسلامية تكشف عن قرار إقامة صلاة العيد بالمساجد

مدينة المهن والكفاءات لسوس – ماسة لقاء حول تقدم الأشغال ونهج الحكامة المعتمد

الرئيس الجزائري تبون.. يأمر الشركات الجزائرية بفسخ عقودها مع المغرب

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@