أوقفت عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، يوم أمس الأربعاء 30 مارس الجاري، شخصا يبلغ من العمر 25 سنة، من ذوي السوابق القضائية، وذلك للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بالنصب والاحتيال والتزوير واستعماله وانتحال صفة ينظمها القانون.
وكان المشتبه فيه قد انتحل صفات مسؤول قضائي وموظفين عموميين لإيقاع جمعية خيرية أجنبية في الغلط التدليسي وتعريضها للنصب والاحتيال عن طريق الإدلاء بوثائق مزورة، لإيهامها بجمعه للتبرعات لفائدة المرضى المعوزين، حيث استولى على مبالغ مالية يفوق مجموعها مليون و300 ألف درهم.
وقد مكنت الأبحاث والتحريات المنجزة في هذه القضية من تحديد هوية المشتبه فيه وتوقيفه بمدينة الدار البيضاء، فيما أسفرت عملية التفتيش المنجزة بداخل منزله عن حجز مجموعة من الوثائق التعريفية والبنكية وبطاقة ائتمان وإيصال لتحويل مالي.
وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية، وكذا تحديد كافة الأفعال الإجرامية المنسوبة للمعني بالأمر.

أخبار ذات صلة

على هامش مشاركته في معرض سوق السياحة المتوسطي الدولي (IMTM) بتل أبيب.. المكتب الوطني المغربي للسياحة يُفَعِلُ قوته التجارية

سلا.. توقيف موثق مبحوث عنه على الصعيد الوطني في قضايا تتعلق بخيانة الأمانة

معرض بمطار محمد الخامس: “تيت مليل أكثر من مجرد مطار” أو حينما ينبش التصوير الفوتوغرافي الوثائقي في ذاكرة الطيران بالمغرب

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@