تمكنت عناصر فرقة مكافحة العصابات بولاية أمن الدار البيضاء بناءً على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، مساء أمس الجمعة 9 دجنبر الجاري، من توقيف شخصين يبلغان من العمر 31 و37 سنة، أحدهما من ذوي السوابق القضائية، وذلك للاشتباه في تورطهما في قضية تتعلق بالاختطاف والاحتجاز والمطالبة بفدية مالية.
وحسب المعلومات الأولية للبحث، فقد أقدم المشتبه فيهما على اختطاف واحتجاز الضحية بداخل منزل بحي الصدري بمدينة الدار البيضاء، لأسباب وخلفيات يشتبه في ارتباطها بالابتزاز الجنسي، وذلك قبل أن يسفر التدخل الأمني لعناصر مكافحة العصابات عن تحرير الضحية وتوقيف المشتبه فيهما متلبسين بارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.
كما مكنت إجراءات التفتيش المنجزة من حجز أربطة بلاستيكية، وقفازات مطاطية، ومجسم لمسدس بلاستيكي، وهي المحجوزات التي يشتبه في استعمالها في تكبيل واختطاف واحتجاز الضحية.
وقد أظهرت عملية تنقيط المعنيين بالأمر في قاعدة بيانات الأمن الوطني، أن أحد المشتبه فيهما من ذوي السوابق القضائية، وأن الضحية يشكل موضوع مجموعة من مذكرات بحث على الصعيد الوطني في قضايا مالية واقتصادية.
وقد تم الاحتفاظ بالضحية الذي كان محتجزا تحت المراقبة الطبية بالمستشفى المحلي، بينما تم إيداع المشتبه فيهما تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، وكذا تحديد الخلفيات الحقيقية التي كانت وراء ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

أخبار ذات صلة

“اتفاق مبدئي” لانتقال المغربي أوناحي إلى مرسيليا

بالذكاء الاصطناعي.. طريقة من “غوغل” تحول النصوص إلى مقاطع موسيقية

العراق تجدد التأكيد على موقفها الداعم للوحدة الترابية للمملكة المغربية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@