أوقفت عناصر الشرطة بمنطقة أمن مولاي رشيد بمدينة الدار البيضاء، على مدى يومين، 23 شخصا من بينهم أربعة قاصرين، وذلك للاشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بتبادل الضرب والجرح وإلحاق خسائر مادية بممتلكات الغير، وخرق حالة الطوارئ الصحية وحيازة السلاح الأبيض

. وقد جرى توقيف ثلاثة عشر شخصا من بين المشتبه فيهم على خلفية إقدامهم على تبادل العنف وإلحاق خسائر مادية ببعض السيارات المتوقفة بالشارع العام بحي البركة بمدينة الدار البيضاء، بسبب خلافات في ما بينهم تتعلق بانتمائهم إلى فصيلين متنافسين لتشجيع ناديين محليين لكرة القدم.

 وأسفر التدخل الفوري لعناصر الشرطة زوال يوم أمس الثلاثاء، بحي البركة عن توقيف شخصين إضافيين وهما في حالة تلبس بتبادل الضرب والجرح بسبب النزاع المذكور، وذلك قبل أن يتم ضبط ثمانية أشخاص آخرين التحقوا بالمكان على متن سيارة وبحوزتهم ثلاثة أسلحة بيضاء وعصي.

وتم إخضاع الموقوفين جميعا للبحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية، وكذا تحديد كافة الأفعال الإجرامية المنسوبة للمعنيين بالأمر.

أخبار ذات صلة

بعد النكسة الانتخابية.. البيجيدي يدعو مناضليه إلى جعل المحطات التنظيمية المقبلة مناسبة للقيام بالمراجعات اللازمة

سلطات سباتة تنجح في إقناع الشاب الذي حاول الانتحار ليلة أمس

خلية طنجة .. الخبرات التقنية والعلمية المنجزة على مجموع المعدات والمواد المحجوزة أوضحت أنها تدخل في إعداد وتحضير أجسام متفجرة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@