السفر قطعة من الجحيم في الظروف العادية فما بالك في الظروف الاستثنائية .. هذا ما ينطبق على الدار البيضاء ، التي تشهد إقبالا كبيرا على السفر بمناسبة عيد الفطر ،حيث يحرص العديد من المواطنين على قضاء هذه المناسبة الدينية بين أهلهم وذويهم .. فكل شيء يوحي بالمجازفة بالرحيل رغم عناء السفر .

كل المشاهد بجنبات المحطة الطرقية أولاد زيان المغلقة ، ومحطات طرقية أخرى ، توحي بحالة من الشغف الشديد نحو السفر ، وذلك مع تواجد أعداد غفيرة من المسافرين تحذوهم الرغبة في الالتحاق بأهاليهم وأحبابهم المتواجدين بمختلف مناطق المملكة .

وتبقى هذه السنة استثنائية بالنسبة لهذه المحطة البيضاوية التي لا زالت أبوابها حتى الآن موصدة ، في وجه المسافرين ، الذين يجدون أنفسهم ، مع إقبال مناسبة عيد الفطر ، تحت رحمة وابتزاز أصحاب سيارات الأجرة الكبيرة والحافلات ، المتناثرة هنا وهناك ، كملاذ لا مفر لهم منه من أجل بلوغ وجهاتهم المفضلة .

في ظل هذه الظروف يبقى السؤال المطروح ، هو أي تدابير استثنائية كان يتعين اتخاذها لتأمين سيرورة هذه الرحلات في ظروف ملائمة ، من أجل تجنب عامل الازدحام الذي تمنعه الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار وباء ” كوفيد 19″، والتحكم في أسعار التذاكر والتي غالبا ما يستغل البعض مثل هذه المناسبات للعبث فيها بالرفع من قيمتها بشكل غير معقول .

من خلال زيارة ميدانية لبعض الأزقة والشوارع ومحطات التزود بالبنزين والغازوال ، التي تحولت إلى فضاءات لتوقف الحافلات ، فإن هناك حركية بادية للعيان لنقل المسافرين مع وجود اكتظاظ . وفي فضاءات أخرى ، تعلو محيا مسافرين آخرين ، علامات الاستغراب والتحسر من جراء الوضع الذي آلت إليه المحطة ، متسائلين عن أسباب توقف أنشطتها الدؤوبة، مما دفع بالبعض منهم إلى العود من حيث أتى مؤجلا سفره إلى وقت آخر، فيما اختار البعض الآخر محطة القطار وجهة له لعله يظفر بتذكرة للمغادرة لملاقاة أقاربه بعد غياب طويل .

وأمام هذا الوضع ، هناك زمرة قليلة من هؤلاء ممن جازفت بالرحيل متحملة عناء السفر وتداعياته بما في ذلك سعر التذكرة الذي تضاعف سعرها في بعض الوجهات بثلاثة مرات عما هو معتاد في الأيام العادية .

وفي هذا الصدد أسر الشاب يوسف عباسي لوكالة المغرب العربي للأنباء ، أن قدومه في غضون الأسبوع الفارط الى مدينة الدار البيضاء عبر حافلة للنقل الطرقي لم يكلفه سوى 50 درهم من موقع سكناه بمنطقة الشماعية إقليم آسفي ، أما اليوم فيجد نفسه مضطرا إلى العودة خلال هذه الظروف القاسية بسعر خيالي يبلغ 150 درهما، وقد يتعداه الأمر إلى 200 درهم عبر سيارة الأجرة.

وذكر أنه مر من نفس التجربة خلال عيد الأضحى الفارط حيث استقر الثمن نحو الوجهة المذكورة في حدود 150 درهم غير قابلة للمساومة، علما ان السعر في حالات عادية يتراوح ما بين 50 و70 درهم للتذكرة .

وعزا هذا الغلو في الأثمان لمضاربات السماسرة الوسطاء (الكورتية) الذين يلجؤون إلى أسلوب “الابتزاز” رغبة في الكسب الفاحش دون المراعاة لوضعية المسافرين في هذه المناسبة الدينية والذين غالبيتهم يشكون ضائقة اليد خاصة مع انتشار الجائحة.

ومن جانبه أكد سالم مرزاق من القصر الكبير بصفته مساعد سائق إحدى حافلات النقل الطرقي (كريسون) ، أن الظروف في الوقت الراهن جد صعبة بالنسبة لكافة العاملين في هذه المحطة من سائقين ومساعديهم وغيرهم وذلك جراء الأزمة الصحية الناجمة عن جائحة كوفيد 19 ، ويبقى السبيل في نظره هو الإقدام على إعادة فتحها مع التقيد بكافة التدابير والاجراءات الاحترازية اللازمة.
ويذكر أنه في مثل هذه المناسبات ، فغالبا ما يتم اللجوء الى منح مزيد من الرخص الاستثنائية لمختلف شركات النقل البري بالدارالبيضاء ، مع العمل على تمكين المسافرين من الحجز القبلي لتذاكرهم اسهاما في تلبية الإقبال المتزايد على السفر لمختلف الوجهات وخاصة وجهات زاكورة، وورزازات، والرشيدية، وتارودانت، وتيزنيت، إضافة إلى وجهات أخرى، لكن بشكل أقل .

أخبار ذات صلة

تواصل ارتفاع فيروس كورونا بجهة مراكش آسفي

النقابة الوطنية للصحافة المغربية توجه رسالة قوية للإعلام الجزائري

جندي يطعن ابنه بسلاح أبيض داخل دائرة أمنية بمراكش

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@