اضطر مقدم شرطة يعمل بمنطقة أمن مولاي رشيد بمدينة الدار البيضاء لإشهار سلاحه الوظيفي دون اللجوء لاستعماله، أمس السبت فاتح أكتوبر الجاري، وذلك لتوقيف شخص يبلغ من العمر 29 سنة، من ذوي السوابق القضائية العديدة، كان في حالة اندفاع قوية وعرّض سلامة المواطنين وعناصر الشرطة لتهديد جدي وخطير بواسطة السلاح الأبيض والرشق بالحجارة.

وكانت دورية للشرطة قد تدخلت لتوقيف المشتبه فيه الذي كان في حالة تخدير متقدمة وأحدث الفوضى بالشارع العام، كما اعترض سبيل المواطنين باستعمال السلاح الأبيض، غير أنه أبدى مقاومة عنيفة بواسطة سكين والرشق بالحجارة، وكذا من خلال التهديد بإشعال قنينة غاز من الحجم الصغير، الأمر الذي اضطر ضابط الشرطة لإشهار سلاحه الوظيفي بشكل احترازي لتفادي الخطر الناجم عن المشتبه فيه.

وقد أسفر هذا التدخل الأمني عن توقيف المشتبه فيه بعد محاولته الفرار على متن دراجة نارية بمساعدة شخص آخر تم توقيفه بدوره، فضلا عن حجز السلاح الأبيض المستخدم في هذا الاعتداء.

وقد تم إيداع المشتبه فيهما الموقوفين معا تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث القضائي الذي تجريه فرقة الشرطة القضائية بمولاي رشيد تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، وكذا تحديد كافة الأفعال الإجرامية المنسوبة للمعنيين بالأمر.

أخبار ذات صلة

تقضي النساء أكثر من سدس يومهن للقيام بالأعمال المنزلية

شركات تستثمر الملايير في قطاع الصحة بالمغرب بعد عودة كورونا بقوة

الأطر المساعدة في وقفات إحتجاجية يوم الإثنين 21 دجنبر بالرباط

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@