أعلن وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، أمس الاثنين بمجلس النواب، الشروع في إعداد إطار جديد ملائم لأعوان السلطة، يوفر لهم الشروط الأساسية للقيام بعملهم على أحسن وجه.

أوضح لفتيت، في رده على سؤال يتعلق بوضعية الشيوخ والمقدمين، خلال جلسة الأسئلة الشفهية، أن وزارة الداخلية تسعى إلى إخراج هذا الإطار في القريب العاجل من أجل منحهم وضعا مناسبا للعمل، موضحا أن إطار عمل أعوان السلطة خاص، ما صار يستدعي التفكير في وجود إطار ملائم، ومنوها، في الوقت ذاته بمجهوداتهم.

واعتبر لفتيت أن فتح باب الترقية في وجه الشيوخ من بين أهم ما تحقق لحد الآن، إذ تم فتح هذا الباب ابتداء من سنة 2015، مبرزا أن حوالي 130 أو 140 شخصا يجتازون هذا الاختبار، “وسيتم الرفع من هذا العدد ما أمكن، من أجل فتح آفاق أكثر لهذه الفئة من أعوان وزارة الداخلية”، يقول لفتيت.

بدورهم طالب نواب بتحسين وضعية الشيوخ والمقدمين القانونية والإدراية، بالإشارة إلى المجهودات التي قاموا بها خلال فترة جائحة كورونا وتحسيس المواطنين بخطورة الفيروس، فضلا عن دورهم خلال الحملة الوطنية للتلقيح.

أخبار ذات صلة

لفتيت : هدف وزارة الداخلية هو التعاون مع الجماعات الترابية من أجل إنجاح عملية التدبير المفوض

“فضاء تافوكت للإبداع” يجوب أوروبا بعروض مسرحية وموسيقية من بينها عرض مخصص لأبناء الجالية

المكتب الجهوي لفدرالية رابطة حقوق النساء البيضاء – سطات يستنكر جريمة المحمدية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@