نظمت، يومه الأربعاء 17 غشت الجاري، جمعية مبادرات مواطنة للتنمية والديمقراطية بتنسيق مع جمعية المحامون الشباب بالخميسات لقاء مفتوح بدار الشباب الزرقطوني بالخميسات حول الدفاع عن الحقوق الانسانية للنساء ” تجربة جمعية المحامون الشباب” نمودجاً من تاطير حفيظة شهرة منسقة مركز حماية النساء ضحايا العنف.

ويندرج، هذا النشاط في اطار مشروع البرنامج الحكومي اوراش ” تمكين … من أجل ممارسة مدنية فاعلة في مجال الديمقراطية وحقوق الانسان ” بشراكة مع المجلس الاقليمي بالخميسات والمديرية الاقليمية بالخميسات لوزارة الشباب والثقافة والتواصل قطاع الشباب.

و سلطلت، مُسيرة الندوة حسناء الامغاري ممثلة لجنة المرأة الضوء على السياق العام الذي تنعقد فيه هذه الندوة مشيرة إلى أنها تتويج لمجموع اللقاءات التي تم عقدها بدار الشباب 20 غشت والنادي النسوي الاقليمي التي تمت مناقشة العديد من الاتفاقيات الدولية والبوتوكولات المرتبطة بحقوق النساء وكدا التدابير التي قامت بها الدولة في هذا المجال.

تلا ذلك، مداخلة حفيظة شهرة التي عرّفت بجمعية المحامون الشباب التي تأسست سنة 2006 ومن خلال ممارستها اليومية في الدفاع عن حقوق الانسان ففي ماي 2011 تم تأسيس في مركز لحماية النساء ضحايا العنف التابع لجمعية المحامون الشباب، الذي عمل على مناهضة العنف ضد النساء من خلال : عمليات الاستماع والتوجيه والمواكبة من اجل مواجهة كل اشكال العنف الممارس ضد النساء وتتبع الملفات في القضاء. كما عمل المركز على تنظيم لقاءات تتحسيسية وقوافل توعوية في مجال الدفاع عن حقوق النساء بالمناطق القروية بالاقليم.

كما تناولت، حفيظة شهرة في عرضها مجموعة من المحطات في اطار الترافع من أجل تغيير بعض القوانين في اطار تحالف اصرار والتي تعتبر جمعية المحامون الشباب بالخميسات عضو فيه. كما أشارت إلى الدور الكبير الذي لعبه التحالف في اعداد التقرير الموازي للتقرير الدوري الشامل للدولة المغرب 2022. وفي الأخير أكدت على ضرورة توحيد الجهود بين جميع القوى الديمقراطية والحداثية لاقرار الحقوق الانسانية للنساء.

هذا اللقاء المفتوح كان فرصة لمجموعة من الفعاليات المحلية للتدخل من أجل إبداء وجهات نظرها في محور حقوق النساء ومناهضة العنف.

أخبار ذات صلة

رئيس الجمعية المغربية للصحافة الرياضية ونائبه في روما

المركز المغربي للشباب والتحولات الديمقراطية يسائل السياسات الثقافية الجهوية

الخميسات .. “جمعية مسارات” تُدشن مسارها التنموي بلقاءٍ متميّز

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@