احتفلت، اليوم الأربعاء العاشر من غشت الجاري، عمالة إقليم الخميسات باليوم الوطني للمهاجر، تحت شعار “مساهمة المغاربة المقيمين بالخارج في التنمية المحلية”، و الذي يُعد مناسبة لتسليط الضوء على مساهمة مغاربة العالم في دعم الاقتصاد الوطني، الأمر الذي اتضح جليا خلال الأزمة الاقتصادية التي فرضتها جائحة كورونا، كما يُعتبر هذا اليوم فرصة لإبراز المبادرات التي اعتمدتها المملكة لفائدة الجالية المقيمة بالخارج.

و ترأس، هشام دحو، رئيس قسم الشؤون الداخلية بعمالة إقليم الخميسات، أشغال لقاء تواصلي بالعمالة مع الجالية المغربية المقيمة بالمهجر، و ذلك بحضور رؤساء المصالح الأمنية و المدنية و الخارجية و رجال السلطة، و الذي شكل مناسبة لإبراز الجهود والأدوار التي يضطلع بها مغاربة الخارج في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في بلدهم الأم بشكل عام والمناطق والمدن التي ينحدرون منها بشكل خاص، وكذا انخراطهم في تفعيل النموذج التنموي الجديد للمملكة.

وفي هذا الإطار، أشار رئيس قسم الشؤون الداخلية بعمالة إقليم الخميسات هشام دحو، في كلمة بالمناسبة، أن هذا اللقاء يروم إلى تعزيز روابط التواصل مع المغاربة المقيمين بالخارج من أبناء الإقليم لتدعيم الأواصر ببلدهم واستشراف الآفاق المستقبلية الخاصة بهم.

و أوضح، أن هذه المناسبة تدخل في إطار المجهودات التي ما فتئت تبذلها المصالح الحكومية المختصة لخلق جسور التواصل المباشر بين مختلف المرافق الإدارية والجالية المغربية المقيمة بالخارج، وذلك بغية تسهيل الاستفادة من الخدمات الإدارية.

و أضاف، هشام دحو، أن هذه الجهود تندرج في إطار العناية الخاصة والمتواصلة التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس لقضايا أفراد الجالية، وحرص جلالته الفائق على تكريس حماية حقوق الجالية سواء على المستوى السياسي أو الاقتصادي أو الاجتماعي أو الثقافي.

و ذكرت، سميرة العثماني رئيسة جمعية جدور مغاربة العالم بإقليم الخميسات، أن تخليد اليوم الوطني للمهاجر هو مناسبة لإبراز المبادرات المتخذة لفائدة المغاربة المقيمين بالخارج، والتأكيد على ضرورة دعم الجالية التي تظل مساهمتها أساسية في التنمية الشاملة للبلاد، كما نوّهت بالدور الفعال الذي تقوم به السلطات الإقليمية و المحلية بالخميسات في هذا الصدد.

و في تصريحٍ خص به جريدة “المغربي اليوم” أكد عبد الكبير السباك رئيس الجمعية التنموية للجالية المغربية المقيمة بالخارج إقليم الخميسات، على الأهمية التي يكتسيها هذا اللقاء بالنسبة لأفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، مشيرا إلى الانخراط النشط للجالية في التنمية المحلية وفي النهوض بالاستثمار في عدد من القطاعات المهمة.

و يشكل، اليوم الوطني للمهاجر الذي يعكس مدى المساهمات القيمة للجالية المغربية المقيمة بالخارج لفائدة بلدهم الأم، فرصة مثلى للإشادة بهذه الفئة من المواطنين وإبراز دورهم في خدمة دينامية التنمية السوسيو-اقتصادية للمملكة.

وفي ختام برنامج هذا الحفل بمناسبة اليوم الوطني للمهاجر، تقدم عبد الرحيم حدودي منسق جمعية جدور مغاربة العالم بإقليم الخميسات، نيابة عن جمعيات الجالية المغربية بالإقليم، ببرقية ولاء وإخلاص لصاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله.

أخبار ذات صلة

مسرحية « voyage » للأطفال في جولة عبر ربوع الوطن

مؤسسة “التربية من أجل التشغيل-المغرب” تستعرض حصيلة السنة الأولى من مشروع “A chance to RESET” لمحة عن أبرز اللحظات القوية

مراكش آسفي الدورة الثانية للأيام المفتوحة للمركز الجهوي للإستثمار

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@